Blog Post

هل شعوري بضيق الصدر نابع من القلق أم هي أعراض الإصابة بكورونا؟

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

العالم أجمع يمر بوقت استثنائي شديد الصعوبة في مواجهة جائحة كوفيد-19 المعروف بفيروس كورونا، ضغط الأخبار السلبية والخوف والترقب المستمرين ليس بهين، وكل هذا يتزايد مع طول مدة الانعزال والعكوف على متابعة التطورات والأرقام 24 ساعة.. الأوضاع الحالية يمكن أن تتسبب في الكثير من المشكلات التي تتعلق بالقلق والتوتر وقد تصل إلى حدوث نوبات هلع، وهذا يشمل مرضى القلق والأشخاص الطبيعيون معًا، ويعتبر ضيق الصدر واحدًا من أعراض القلق وكذلك الإصابة بالفيروس، مما قد يشكل مزيدًا من القلق والتشكك لدي كثيرين.. لذلك في هذا الموضوع سنجيب عن الفرق بين الشعور بضيق الصدر بسبب القلق، ووجوده كأحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا.

كيف أعرف أن ضيق صدري هو مجرد “القلق العادي”؟

تقول جريتا هيرش، طبيبة نفس ومديرة إكلينيكية في مركز Ross، إن هناك العديد من الأسئلة التي تستحق أن نسألها لأنفسنا إذا بدأنا في الشعور بضيق الصدر أو ضيق في التنفس. مثل هل أنت شخص لديه تاريخ من القلق، وخاصة القلق المرتبط بالمخاوف الصحية؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل ظهرت أعراضك أثناء قراءة الأخبار حول فيروس كورونا؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذه مؤشرات على الأرجح على أن أعراضك مرتبطة بالقلق.

وتستكمل هيرش أن قدرًا من القلق متوقع في الوقت الحالي، لكن مستويات القلق العالية التي تصل إلى حد الذهر والهلع الناتجة عن الاستمرارية في متابعة التطورات قد تسبب ما هو أكثر من ضيق النفس والصدر.
من الجيد بالنسبة لنا الانتباه إلى صحتنا والأعراض المختلفة التي تظهر علينا، لكن الانتباه كثيرًا ليس أمرًا صحيًا وعادة ما يكون مرتبط بالقلق، وأقرب إلى ما يسميه علماء النفس “فرط اليقظة”.

لماذا يسبب القلق ضيق في التنفس وضيق الصدر؟

البشر معرضون للإيحاء، كما تقول بيت سالسيدو، طبيبة نفسية ومديرة مركز روس الطبي، “الدماغ قوي للغاية. فيمكن أن يجعل ترين اختبار حمل إيجابي وبعدها مباشرة تشعرين بالغثيان المرتبط بالحمل، رغم أنه قبل دقيقتين لم يكن هناك شيئًا”. البشر قابلين للإيحاء، وكلما زاد قلقنا، أصبحنا أكثر قابلية. وأحد الأسباب التي تجعل القلق يظهر في هيئة ضيق في التنفس في الوقت الحالي، هو ببساطة لأننا نستمر في القراءة حول ضيق التنفس.

وتشرح سالسيدو إن ضيق التنفس مرتبط أيضًا بالطريقة التي يتنفس بها الأشخاص القلقون..”يميل الأشخاص القلقون إلى التنفس بسرعة كبيرة جدًا وضحلة جدًا، فيأخذون أنفاسًا متسارعة وغير عميقة ويخرجون كميات من ثاني أكسيد الكربون مما يجعلهم يشعرون بالدوار وضيق الصدر”، وتنصح بالتنفس العميق وببطء من خلال الأنف للتخفيف من عدة الأعراض.

كيف أخفف من ضيق الصدر المرتبط بالقلق؟

هناك عدد من التقنيات التي يمكننا استخدامها لإبطاء معدل ضربات القلب السريع و/أو التنفس السريع، وذلك من خلال محاولة التركيز على شيء موجود حولك مثل الانشغال بترتيب الملابس أو العد التنازلي بصوت عالٍ من 100، لأن هذا يجعلك حقًا تركز على نفسك وأن تكون موجود تمامًا في اللحظة الحالية وغير مشتت.. وإذا مارست هذه التقنيات وقلت أعراضك أو اختفت، فهذه علامة جيدة على أنه القلق وليس مرضًا جسديًا.

More than three hours a day could mean brain fade by middle age.

ماذا لو كنت ما زلت قلقا وأتسائل هل أنا مريض فعلا؟

ضيق الصدر أمرًا يستحق الانتباه في هذه المرحلة خصوصًا، لذلك من المهم أن تجرب طريقة التشتيت في البداية لكن إذا لم يجدي نفعًا وكذلك لم يفيدك أي نشاط تقوم به مع الشعور بوجود أكثر من عرض واحد لفيروس كورونا، فأنت في حاجة للاتصال بطبيبك.

ولكن بشكل عام، إذا اختفى ضيق صدرك لفترات من الوقت – مثل أثناء مشاهدة عرض مضحك مفضل أو التحدث إلى صديق عن شيء غير مرتبط بالوباء – فلا داعي للقلق.

وفي هذه الأوقات من المهم اختيار أنشطة يومية والالتزام بها لخفض حدة التوتر والقلق وتجنب هذه الأعراض من الأصل، اقرأ أكثر عن طرق التحكم بالقلق من فيروس كورونا، وإذا شعرت أنك بحاجة لمساعدة نفسية فلا تتردد في حجز جلستك الآن من هنا.

مصدر الترجمة 

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: