Blog Post

روشتة لتوازن نفسي رمضاني (2)

نشر بواسطة

ShezlongAdmin

المشاركة الى:

1)  روشتة د. ياسر حميد*

 

يعتبر الصيام من العبادات التي تتطلب الاستعداد النفسي والجسدي من أجل القيام به على اكمل وجه، فهو تحد للنفس ومقدراتها في التحمل، وهو عبادة أراها كثيرة الشبه بسباق الماراثون، يحتاج إلى فترة طويلة من التمارين لتطوير قدرات الجسم على الأداء الجيد تحت ضغط الجوع والعطش.

 

ومن أجل أن نستمتع بهذه العبادة، فلا بد من التحضير والاستعداد لها، وأحد هذه الطرق هو أن تستعد نفسيا لهذا التحدي. والاستعداد النفسي يتطلب الإيمان بفائدة هذه العبادة على صحتك النفسية والجسدية، إضافة لفائدتها الدينية والاجتماعية. وقد قرأت مؤخرا على سبيل الاستعداد لرمضان مثلا دراسة تفيد أن الصيام يحسّن من المقدرات الذهنية ويحسن المزاج بل وحتى المقدرات الجنسية بالإضافة إلى فوائده الجسدية الأخرى، مثل تقليل الوزن (باتباع نظام غذائي صحي بعد الفطور) والتخلص من الشحوم المتراكمة في الجسد. هذه الدراسات تشجع الإنسان الصائم على القيام بهذا التحدي والتعرف على منافعه المتعددة.

خض رحلة الصيام وأنت راض عن فوائد هذا التحدي وتمتع بالشعور بالإنجاز وتحدي الذات بنهاية الشهر.

 

 

* استشاري الأمراض النفسية

 

 

2) روشتة أ. مروة عبد الحميد*

إن المشاعر التي نحصل عليها خلال رمضان لا يفترض أن تكون على مدار العام كله لأن رمضان شهرخاص..إنه شهر التزود بالوقود الروحي (الوعي بالله)
فعليك أن تحقق أقصى استفادة لك من المستوى الروحي المرتفع في هذا الشهر الفضيل كما أنه يعلّمك إختيار الوقت وأيضا المكان الذي يناسبك، وإستخدامها لصالح نفسك وتحسين حالتك النفسية والمزاجية . فرمضان هو نقطة بداية لك إستخدم رمضان كـ “ربيع نظيف” لإزالة العادات السيئة. إذا كنت قد التقطت عادة سيئة خلال الفترة الماضية  ، فلا بأس – اعترف بها وإفهم أنك بحاجة للتخلص منها، وابدأ بتحديد أهداف صغيرة قابلة للتحقيق مثل :

–  أريد أن أقلل عدد السجائر التي أدخنها في اليوم.

–  أريد أن أقلل عادات الطعام الغير صحية لدي.

–  أريد ان أبدأ في ممارسة التفكير الإيجابي.

– أريد أن أبدأ في عمل مذكرات مزاجية حيث تكتب ما تلاحظه في جلب السعادة لك وما يجلب لك الحزن وتذكر الأسباب لنفسك.

– أريد ان أقضي وقت ايجابي مع عائلتي ونشترك في العبادات الروحية التي تزيد الوصال والروابط بيننا .

– أريد أن اقلل اختلاطي بالسلبيين لانه يسبب انحداراً روحيا لك وانت في حاجه الى التطورالروحي .

تشير الدراسات أن الفرد يحتاج 18-21 يومًا لبناء العادات والسلوكيات. وبرغم ما يعتري الأمر من صعوبات في البداية ، فإن رمضان يعطيك القدرة على مهارة التحلي بالصبر مع نفسك .
بدون الطعام والماء تغدو عقولنا أكثر وضوحًا و أفكارنا غير مثقلة برغباتنا واحتياجاتنا الأساسية ، ولا تدور أيامنا حول الوجبة التالية أو فنجان القهوة …الخ  ولكن تركيز نوايانا على الإستزادة بالوقود الروحي (الوعي بالله) مع العبادة يتفوقان على  الأفكار المستهلكة والعقلية المشوهة التى تؤدي إلى نسيان المعنى الحقيقي لشهر رمضان، لذا فإن شهر رمضان هو أفضل وقت لإعادة توجييه بوصلتنا الروحية والنفسيه بشكل مرن الى التعافي الروحي والنفسي .

*معالج نفسي

—————————————-

إذا كنت تعاني من اضطرابات عاطفية أو وجدانية، فلا تتردد في التواصل مع فريق أطباء شيزلونج ليكون رفيقك في رحلة التعافي النفسي

 

 

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: