بتحب الصيف! ارتفاع درجات الحرارة خطر على سلامتك العقلية

عام
كتبت بواسطة إيمان السيد

أعزائي أعضاء رابطة محبي فصل الصيف، كل شتا وأول ما الجو يبرد والمطر يمطر شوية بتقعدوا ترتعشوا وتملوا مواقع التواصل الاجتماعي ببوستات من نوعية “امتى الصيف ييجي!” “بتحبوا ايه في الشتا الكئيب ده!” وتفضلوا مستمرين في حملتكم المضادة للشتا لحد شهر مارس بلا كلل أو ملل، وفي ظل الموجة الحارة اللي بتعيشها البلاد والعباد اليومين دول، فأنا بدل ما أقعد أعاتبكم وأخاطب ضمايركم وأقولكم يعني عاجبكم اللهيب اللي عايشين فيه ده، و الكلام اللي مفيش منه فايدة ده، قررت اتكلم عن تأثير الصيف وارتفاع درجات الحرارة على الصحة النفسية والعقلية.

 

كل زيادة في درجة حرارة الطقس عن 30 درجة مئوية بمعدل درجة واحدة بتزيد معاها احتمالية تعرضك لمشاكل في صحتك النفسية والعقلية بنسبة 1%، يعني لو درجة الحرارة النهاردة 46 فاحتمالية إن نفسيتك وعقلك في خطر 16%، وده وفقًا لدراسة أمريكية نتايجها اتنشرت في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم الأمريكية “PNAS”، والمخاطر اللي حددتها الدراسة دي ودراسات تانية بتوصل لحد مخاطر الانتحار! حد هيقولي ايه المبالغة دي في حد بينتحر بسبب الحر! هقوله والله ده مش كلامي النابع من فرهدتي وأنا بحاول أركز واشتغل في الجو ده، ولا صراعي النفسي بين الحر والعرق وبين فاتورة الكهربا..ده كلام الدراسات.

 

 الجو حر يا كاميليا.. وينهال علينا عرق الشعوب

جملة قالها الفنان محمد هنيدي في فيلم جاءنا البيان التالي وهو بيوصف حالة الطقس، بفتكرها كل ما يكون الجو الحر، رغم إن هنيدي قالها وهو واقف تحت المطر كنوع من الهزار، لكن بعيدًا عن الهزار فدورية “Nature” لتغير المناخ نشرت دراسة توصلت لإن ارتفاع درجات الحرارة بيؤدي إلى تدهور الصحة العقلية وارتفاع معدلات الاكتئاب، ومعدلات القلق والأرق، وانخفاض الشهية، وقلة الطاقة والخمول، ويمكن كل الأسباب دي اللي بتزود احتمالات تعاطي المخدرات والكحول أثناء الموجات الحارة.

 

التكييف من أجل الإنتاج

باحثون في كلية تشان للصحة العامة في جامعة هارفارد في بوسطن، قارنوا بين الأداء الذهني ل 44 طالب جامعي، شوية منهم قاعدين في سكن فيه تكييف، وشوية منهم يا عيني معندهمش تكييف وقت ما كانت المدينة اللي عايشين فيها بتمر موجة حارة، وكانت النتيجة إن الطلبة اللي قاعدين من غير تكييف نتيجهم في اختبارات الذاكرة والتركيز وسرعة التفكير أقل 13% من اللي قاعدين في التكييف اللي كانت إجاباتهم أصح  وأدق، والدراسة دي ما تمتش خلال يوم واحد، لا دي استمرت لعدة أيام، وكانت النتايج واحدة، وهي إن ارتفاع درجات الحرارة بيقلل التركيز وبالتالي بيقلل الإنتاجية، وده بشكل عام بيأثر على الوضع الاقتصادي ومستوى معيشة الفرد لدرجة إنه تم الربط بين الطقس الحار وبين زيادة معدلات الهجرة غير الشرعية.

وهنا بنستغل هذا المنبر وبنناشد السادة المديرين إنهم يدونا الأيام الحر دي أجازة، أو يخلونا نشتغل من البيت، مش علشاننا احنا علشان عجلة الإنتاج والوضع الاقتصادي، يعني حضرتك كمدير يرضيك أهاجر على مركب بشكل غير شرعي علشان انت رفضت الايميل اللي بطلب فيه منك اشتغل النهاردة من البيت! أكيد لأ.

 

انشروا المكيفات حتى يعم السلام

المكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحددة نشرت مؤخرًا دراسات أكدت نتايجها إن ارتفاع درجات الحرارة بيزود مستويات عدوانية الأشخاص، وبيسبب انتشار أعمال العنف والصراعات والخلافات بين  الأفراد والمجموعات، وبالتالي بتزيد الإصابات وحالات الوفاة الناتجة عن النوع ده من الحوادث في الأوقات اللي بترتفع فيها درجة الحرارة، ودي حاجة نقدر نلاحظها في الشارع في الصيف، بتزيد الاحتكاكات والخلافات خاصة بالنهار، وأكيد سمعت كتير جملة “الجو حر وخلقي ضيق”.

 

 خلاص مش قادر هموت من الحر!

دي مش مبالغة، لإن بغض النظر عن ضربات الشمس، الجفاف، الإجهاد الحراري وغيرها من المخاطر الجسدية اللي بيتعرض لها الإنسان بسبب ارتفاع درجة الحرارة، إلا إن دراسة نشرتها مجلة “Nature” الصيف اللي فات بتأكد فيها إن ارتفاع درجات الحرارة بيزود معدلات الانتحار، وكانت نتايج الدراسة اللي تمت في الولايات المتحدة والمكسيك إن ارتفاع درجات الحرارة ممكن أن يزود حالات الانتحار بين 9000 و40000 حالة سنويًّا في الولايات المتحدة والمكسيك بحلول عام 2050.

 

طيب ليه الحر بيعمل فينا كل ده! هاقولك، المخ وهو بيحاول ينظم درجة حراررة الجسم علشان يتكيف مع تغيير المناخ بيفرز مواد مسؤولة عن معادلة درجة الحرارة، وده بيستثير الأعصاب، وده بيسبب النتايج السايق ذكرها، ده غير إن ارتفاع درجة حرارة بيخلي الجسم يفرز ادرنالين زيادة، ده بيزود معدل ضربات القلب وبيرفع ضغط الدم، ومعاه بيزيد التوتر والعصبية والغضب، ويمكن علشان كده كبار السن والسيدات هما فريسة أسهل للمخاطر النفسية لارتفاع درجة الحرارة لإنهم أضعف بدنيًا وده وفقًا لاسوشيتد بريس.

 

ايه الحل!

  • حاول تقلل خروجك وتعرضك المباشر للشمس وقت النهار أثناء موجة الحر.
  • المروحة بديل أساسي عن التكييف لو مش متاح.
  • خلي الشبابيك مقفولة بالنهار واستخدم ستاير تحجب الحرارة.
  • اشرب من 8 ل 12 كوب مية يوميًا.
  • النوم فترة القيلولة هيساعد جسمك يتجاوز الفترة دي من النهار.
  • ما تاخدش أي قرارات مصيرية، عملية أو عاطفية وانت حاسس إنك متعصب من الحر.
  • تمارين التأمل واليوجا هاتنشط جسمك وتهدي عقلك وهاتكون بديل عن الرياضات اللي صعب تمارسها في الحر.
  • لو حسيت أو اللي حواليك لاحظوا إن التأثيرات السلبية استمرت معاك لمدة، وبدأت تشكل خطر على سلامتك فالاخصائي أو الاستشاري النفسي هو الأجدر على مساعدتك لتجاوز الفترة دي بسلام.

إيمان السيد

كاتبة صحفية ومهتمة بالشأن النفسي

إذا كنت تعاني من مشكلات عاطفية ووجدانية مرتبطة باضطرابات جسدية، فلا تتردد في التواصل مع فريق أطباء شيزلونج ليكون رفيقك في رحلة التعافي النفسي.

 

المصادر:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/24031020

https://www.nature.com/articles/s41558-018-0222-x

https://www.pnas.org/content/115/43/10953#ref-14

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2569097/

https://psychcentral.com/blog/the-psychology-of-a-heat-wave/

http://www.bbc.com/arabic/science-and-tech-44789406

أترك تعليق