Blog Post

9 نصائح للتحدث مع أطفالك عن اكتئابك

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

تشعر أن عالمك ينكمش وأن كل ما تريد فعله هو العودة إلى غرفتك، ومع ذلك، فإن أطفالك لا يدركون أن لديك مشكلة نفسية وأحيانًا تحتاج إلى الراحة والتواجد بمفردك. وكل ما يرونه هو والد يتصرف بشكل مختلف، يبتعد عنهم أكثر من المعتاد، ولم يعد يريد اللعب معهم.

يصعب أحيانًا على الأطفال فهم الاكتئاب. يمكن أن تكون مناقشة مرض الاكتئاب مع أطفالك مهمة صعبة. لكن تعريفهم بالخطوط العريضة- بطريقة مدروسة وحساسة ومناسبة للعمر – يمكن أن يسهل على أطفالك التعامل مع النوبة القادمة.

نصائح للتحدث مع أطفالك عن الاكتئاب

إليكم 9 نصائح لتعريف أطفالك عن معركتك مع الاكتئاب:

1-ابدأ بنفسك أولًا

بمجرد أن تتخذ خطوات لفهم حالتك وعلاجها، يمكنك شرحها لأطفالك. إذا لم تكن قد رأيت طبيبًا نفسيًا أو مختصًا نفسيًا أو معالجًا، ففكر في القيام بذلك. يمكن أن يساعدك التحدث مع معالج في معرفة ما قد يساهم في اكتئابك. تحدث أيضًا مع طبيبك حول بدء خطة علاج شاملة. بعد ذلك يمكنك إخبار أطفالك أنك تتخذ بالفعل خطوات لمساعدة نفسك على الشعور بالتحسن.

2-اجعل المحادثة مناسبة للعمر

قد يكون من الصعب شرح معنى الاكتئاب لطفل صغير، لكنه ليس مستحيلًا. يجب أن تستند الطريقة التي تتناول بها الموضوع إلى مرحلة نمو طفلك.

مع الأطفال الصغار جدًا، تحدث بلغة بسيطة واستخدم أمثلة لوصف ما تشعر به. على سبيل المثال، قد تقول: “هل تعرف كيف شعرت بالحزن حقًا عندما لم يدعوك صديقك إلى حفلته؟ حسنًا، أنا أشعر أحيانًا بالحزن هكذا، ويستمر الشعور لبضعة أيام. لهذا السبب قد لا أبتسم كثيرًا أو أرغب في اللعب”.

بحلول الوقت الذي يصل فيه الأطفال إلى المدرسة الإعدادية، يمكنك البدء في تفهم تعريفات مثل الاكتئاب والقلق بشكلها العام، دون الخوض في الكثير من التفاصيل حول معاركك اليومية أو الدواء الذي تتناوله. ومع ذلك، شجع أطفالك على طرح أسئلة حول أي شيء لا يفهمونه تمامًا.

عندما تتحدث إلى أطفال في سن المدرسة الثانوية، يمكنك أن تكون أكثر وضوحًا. قل أنك تشعر أحيانًا بالاكتئاب أو القلق، ووصف ما تشعر به. يمكنك أيضًا الخوض في مزيد من التفاصيل حول خطة العلاج الخاصة بك.

3-اعرف جمهورك

دراسة الجمهور م وسائل التسويق الشهيرة، وسنأخذ تلك الاستراتيجية ونطبقها على حالة التلم ع الأطفال عن الاكتئاب، حيث تختلف كيفية استيعاب الأطفال للمعلومات، فيتعلم بعض الأطفال بشكل أكثر فعالية أثناء اللعب، يتعلم البعض بشكل أفضل مع الوسائل البصرية، فيما يشعر الآخرون براحة أكبر في إجراء مناقشة مباشرة دون أي إلهاء. صمم النهج الذي تستخدمه بما يناسب قدرة طفلك على التعلم وتفضيلاته.. يمكن أن يحدث هذا فرقًا كبيرًا في قدرتهم على فهم اكتئابك.

4-كن صادقًا

ليس من السهل دائمًا التحدث عن صحتك النفسية – خاصة مع أطفالك. ومع ذلك، فإن التستر على الحقيقة يمكن أن يأتي بنتائج عكسية عليك. عندما لا يعرف الأطفال قصتك كاملة، فإنهم أحيانًا يملأون تلك الثغرات بأنفسهم، وقد تكون نسختهم من وضعك مخيفة أكثر من الواقع.

من الجيد إخبار أطفالك عندما لا تعرف إجابة أسئلتهم. من المقبول أيضًا القول إنك لن تتحسن بين عشية وضحاها. قد يكون لديك بعض الصعود والهبوط بينما تحاول أن تصبح بصحة جيدة. حاول أن تكون منفتحًا معهم قدر الإمكان.

5-حافظ على روتين الأسرة

أثناء نوبات الاكتئاب، قد تجد أنه من المستحيل الالتزام بجدولك المعتاد. لكن ابذل قصارى جهدك لإبقاء الأسرة قريبة من  الروتين. قد يساعد اتباع روتين معين في تعويض عدم التوازن ومنع أطفالك من الشعور بعدم الارتياح. خطط لأوقات وجبات منتظمة حيث تتجمع العائلة كلها حول الطاولة للتحدث وخصص وقتًا للأنشطة العائلية مثل مشاهدة الأفلام أو ممارسة الألعاب.

6-تهدئة مخاوفهم

عندما يواجه الأطفال مرضًا – جسديًا أو عقليًا – فمن الطبيعي أن يشعروا بالخوف. قد يسألون، “هل ستتحسن؟” أو “هل ستموت؟” طمأنهم بأن الاكتئاب ليس قاتلاً، ومع العلاج المناسب يجب أن تبدأ في الشعور بالتحسن. أيضًا، أوضح لأطفالك أنهم لا يتحملون بأي حال اللوم على ما تشعر به.

7-دعهم يستوعبون

عندما يتلقى الأطفال أخبارًا غير متوقعة ومزعجة، فإنهم يحتاجون إلى وقت لمعالجتها. امنحهم الوقت للتفكير فيما قلته لهم. بمجرد حصولهم على المعلومات لبضع ساعات أو أيام، سيعودون إليك على الأرجح بأسئلة. إذا لم يكن لديهم الكثير ليقولوه في البداية ولم تسمع أي رد منهم في غضون أيام قليلة، فراجعهم للتأكد من أنهم بخير.

8-شارك استراتيجية العلاج الخاصة بك

قد يكون من الصعب على الأطفال فهم مرض مثل الاكتئاب. دع أطفالك يعرفون أنك ترى طبيبًا وتتلقى العلاج. إذا لم يكن لديك حتى الآن خطة علاج، فأكد لهم أنك ستنشئ خطة بمساعدة طبيبك. إن معرفة أنك تتخذ خطوات ملموسة لمعالجة اكتئابك سيطمئنهم.

9-اطلب المساعدة

ألست متأكدًا من كيفية التحدث مع أطفالك عن اكتئابك؟ اطلب من طبيبك النفسي أو معالج الأسرة مساعدتك في بدء المحادثة. إذا كان أطفالك يواجهون صعوبة في التعامل مع اكتئابك، فحدد موعدًا لهم لرؤية طبيب نفساني للأطفال. أو احصل على نصيحة من معلم موثوق أو طبيب أطفال.

وإذا أردت الحصول على المساعدة يمكنك طلبها من متخصصي شيزلونج أول وأكبر عيادة نفسية أونلاين، احجز جلستك الآن من هنا.

مصدر

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: