Blog Post

هنعوض في الصيف !(الشتاء وعلاقته بإضطرابات الأكل)

نشر بواسطة

Enas Taha Elbedawy

المشاركة الى:

إنه الشتاء يا سادة!!

يأتي الشتاء محملاً بالغيوم و الطقس البارد المحبب للبعض و الكريه للبعض الآخر; كما أنه يحل أيضا بكل ما لذ و طاب مع العديد من الكيلوجرامات الزائدة.من منا لا يكافح- و لو قليلا- في مقاومة مشروبات الكاكاو الساخنة، و شرائح البطاطا المقلية التي تبعث في النفس الدفئ و لا يخلو الأمر من استقبال بعض السعرات الحرارية الزائدة.

حسنا، ربما يكون الحال كذلك لدي معظم الأشخاص، و لكن هؤلاء; من لديهم اضطرابات الأكل قد يسبب لهم دخول فصل الشتاء معاناة حقيقية وتحدي كبير لصحتهم النفسية .


نرجو أن يساعدك هذا المقال في فهم أسباب تفاقم أعراض اضطراب الأكل في فصل الشتاء لدي بعض الناس، إلي جانب بعض النصائح كي تكون أكثراستعداداً لاستقبال موسم شتوي رائع والحفاظ على عافيتك بعيدا عن أرفف ثلاجتك.

أهم أسباب تفاقم أعراض اضطراب الأكل في فصل الشتاء

الاكتئاب الموسمي

يعاني الكثير من الناس من مزاج متدني ونقص في الطاقة في الشتاء بسبب قلة ضوء الشمس والطقس البارد وقصر طول الأيام. حتي أن  في بعض الحالات يتم تشخيص البعض بالاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) ، أو ما يشتهر باسم (الاكتئاب الموسمي)،  وهو نوع من الاكتئاب المرتبط بالتغيرات خلال الفصول. تبدأ الأعراض -لدص الغالبية العظمي من الناس- في أشهر الشتاء عندما تصبح الأيام أقصر ويصبح الطقس أكثر برودة.

عادةً ما يصاحب الاضطراب العاطفي الموسمي أعراض اضطراب الأكل. وجدت إحدى الدراسات أن 27٪ من مرضى اضطرابات الأكل يستوفون معايير الاضطراب العاطفي الموسمي أيضا; فقد تزداد أعراض اضطرابات الأكل سوءاًخلال الأشهر الباردة . حتى عندما لا يستوفي مرضي اضطرابات معايير الاضطراب العاطفي الموسمي ، فإن قلة الشمس والفوائد التي تأتي معها عادةً -من الخروج وووفرة الأنشطة- يمكن أن تجعل من الضروري بذل بعض الجهد  للحفاظ على التعافي.

المكوث في البيت

غالبا ما يميل الأشخاص المكزث في المنزل أو الخروج في الأماكن المغلقة كالمطاعم خاصة مع دخول مواسم الأعياد التي يعج بها فصل الشتاء.و بالطبع لا تخلو تلك العزائم و الأنشطة من الأطعمة اللذيذة. و ربما يشكل ذلك تحدي إضافي لمن لديهم اضطرابات الطعام لإدارة تلك المواقف بشكل صحي و داعم لصحتهم النفسية .

التوتر و الضغوط

قد يشكل الإجهاد المفرط والقلق خطرا أكبر إذا كنت تتعافى من اضطراب الأكل. حيث تعتبر المشاعر المحفزة للتوتر والقلق من الأسباب الرئيسية لأعراض اضطراب الأكل. فقد يصبح الطعام وسيلة لاكتساب الشعور بالسيطرة في أوقات الضغوط، بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل.

تغييرات وزن الشتاء

تشير الدراسات الأكاديمية إلى أن الشخص البالغ العادي يكتسب رطلًا واحدًا فقط في الشتاء ، بينما في حقيقة الأمر وجدت دراسات الحالة و الدراسات الإستكشافية أن الناس يعتقدون أنهم يكتسبون ما يصل إلى خمسة أرطال خلال المواسم الباردة .

فإن زيادة الوزن في الشتاء أمر شائع حيث يتسبب الطقس البارد في حرق المزيد من السعرات الحرارية لمحاربة البرد و بالتالي يصبح من الضروري تناول طعامًا أو مشروباً ساخنًا للشعور بالتدفئة مما يتسبب فى زيادة وزن الجسم.

أي زيادة حقيقية في الوزن ، أو مجرد القلق من الزيادة ، يمكن أن تصعب الأمورعلي الشخص الذي يعاني من اضطرابات الأكل. حيث يمكن أن يؤدي التفكير في زيادة الوزن إلى زيادة المشاعر البعثة علي القلق و ربما الاكل بشكل عاطفي مما يتسبب في زيادة الوزن و الدخول في حلقة مفرغة من المعاناة.

نصائح لإدارة حياتك إذا كان لديك اضطرابات الأكل في الشتاء

قد يكون الحفاظ على التعافي من اضطرابات الأكل في الشتاء أمرًا صعبًا مع وجود العديد من المحفزات. إليك بعض النصائح التي يمكنك القيام بها للحفاظ علي صحتك النفسية هذا الشتاء:

• روتين صحي:

 الروتين مهم للجميع ، وخاصة إذا كنت تعاني من اضطرابات الأكل. يساعدك الروتين المنتظم على التخطيط ليومك ، بما في ذلك وجبات الطعام.

• حافظ علي علاقتك بالشمس :

قم بالتعرض للشمس قدر الإمكان، فإن ضوء الشمس يعد علاجا فعالا لأولئك الذين يعانون من الاضطراب العاطفي الموسمي أو المزاج السيء في الشتاء. فنور الشمس يعمل علي تحسين مزاجك الايجابية كما يمنح جسمك فوائد عديدة: مثل تحسين النوم ، وتحسين الحالة المزاجية ، وزيادة الطاقة.

• لا تقطع الاتصال بمعالجك:

من المهم أن تظل على اتصال مع معالجك ، خاصة إذا كنت تعاني من تفاقم أعراض اضطراب الأكل خلال أشهر الشتاء. فقد يساعدك معالجك في وضع خطة لإدارة و مواجة الضغوط و المواقف المحفزة لتفاقم أعراض الاضطراب.

كلمة أخيرة:


إذا وجدت صعوبة في الحفاظ على تعافيك من اضطرابات الأكل في الشتاء ، فاعلم أنت لست وحدك; و لكن، لا تتردد في طلب المساعدة من مختص  لمساعدتك علي اكتشاف الاستراتيجيات التي تحتاجها للنهوض من حالة الإحتراق.من المهم أن تطلب المساعدة في أقرب وقت ممكن لتجنب العواقب السلبية والحفاظ على صحتك و عافيتك النفسية.للمزيد من المعلومات التي تخص صحتكم النفسية تابعوا مقالاتنا علي موقع شيزلونج.

إعداد و كتابة : إيناس طه البداوي
باحثة ماجستير إرشاد نفسي المصادر

المصادر

[1] Nguyen, T.T., O’Neil, P.M., Sebring, N.G., Sovik, K.N., Yanovski, J.A., & Yanovski, S.Z. (March 23, 2000). A prospective study of holiday weight gain. The New England Journal of Medicine. 342(12), 861-867. http://doi.org/10.1056/NEJM200003233421206.

[2] Ghadirian, A. M., Marini, N., Jabalpurwala, S., & Steiger, H. (1999). Seasonal mood patterns in eating disorders. General hospital psychiatry, 21(5), 354–359. https://doi.org/10.1016/s0163-8343(99)00028-6.

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: