Blog Post

فوائد الصحة النفسية المحتملة لحذف وسائل التواصل الاجتماعي

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

مع زيادة أخبار الموجة الثانية لوباء كوفيد-19 من المحتمل أن يزداد القلق لديك ويعود أقوى كالشهور السابقة خصوصًا إذا كنت تعاني من القلق بشكل أساسي، لذلك فهذا هو التوقيت المناسب لحذف تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي من على هاتفك أو على الأقل التقليل من استخدامها إلى أقل من ساعة يوميًا. لكن لماذا تفعل ذلك إذا كنت بحاجة لمعرفة ما يجري حولك؟ هذا ما ستتعرف عليه في السطور القادمة.

ما هو “التطهر من وسائل التواصل الاجتماعي”؟

أصبح مصطلح ” التطهر من وسائل التواصل الاجتماعي” أو Social media cleanse عبارة رنانة في مجتمعنا المتصل بشكل متزايد، وهو عندما تأخذ فترة راحة وتبتعد عن الحياة الاجتماعية الافتراضية لتعيش حياتك الحقيقية وتركز على ذاتك وما يوجد حولك بالفعل.

يمكن لأي شخص أن يستفيد تمامًا من أخذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي، ويعود الأمر كله إلى ما إذا كان الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي يجعلك تشعر بمزيد من الاتصال والترابط أو أنك مشتت وغير راضي عن حياتك أو حتى قلق أكثر من اللازم.

كريستين موتييه، طبيبة نفسية، تقول: إن رؤية صور مصقولة ومنسقة للآخرين وللحظات سعيدة فقط يمكن أن تؤدي إلى توقع غير واقعي لأنفسنا مما يؤدي إلى مقارنة أنفسنا باستمرار مع الآخرين”.

وأوضحت أننا قد نجد أنفسنا نشعر بمزيد من الانفصال والعزلة عندما نفرط في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت تتعامل بالفعل مع مشاكل احترام الذات أو القلق أو الاكتئاب (أو التوتر العام من الوباء). لذلك إذا كنت تشعر بأي من هذه المشاعر، فقد حان الوقت لأخذ قسط من الراحة.

هل هناك فوائد فعلية لحذف مواقع التواصل الاجتماعي؟

ترتبط وسائل التواصل الاجتماعي ببعض الأشياء السيئة، لكنها مرتبطة بمجموعة من الأشياء الجيدة أيضًا. إذا كنت تشعر بالرضا حيال عاداتك التكنولوجية، فلا داعي لأن تشعر بالذنب من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن إذا كان تقاربك مع Facebook أو Instagram أو Twitter أو Snapchat أو أي تطبيق وسائط اجتماعية يسبب لك الكثير من التوتر أو يعيق حياتك، فقد يكون أخذ قسط من الراحة مفيدًا. هنا فوائد محتملة للصحة العقلية من التطهير المؤقت لوسائل التواصل الاجتماعي.

1-قد يساعدك على النوم بشكل أفضل

كثير منا قبل النوم يتمسك بهاتفه وأول شيء يفعله صباحًا أن يتفقد الهاتف أيضًا. هذه العادة تؤثر سلبًا على جودة النوم حيث يمكن للضوء الاصطناعي (مثل من هاتفك أو تلفزيونك) أن يتداخل مع إنتاج جسمك للميلاتونين – الهرمون المسؤول عن مساعدتك على النوم. لذا، نعم ، فإن النظر إلى فراغ وسائل التواصل الاجتماعي المضاء بشكل ساطع قبل أن تستقر لبعض النوم يمكن أن يعطل قدرتك على النوم. ونعم أنت لا تقدم لنفسك أي خدمة عندما تحاول تهدئة الأرق عن طريق التحقق من Instagram أو التمرير عبر موجز Facebook أيضًا. وغني عن القول، قد يؤدي فصل نفسك عن وسائل التواصل الاجتماعي إلى قضاء وقت أقل على هاتفك – وهو ما قد يساعدك على النوم بشكل أسرع ولفترات أطول.

2-يمكن أن يساعدك على مزيد من التواصل

يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي أداة رائعة للبقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة، ولكن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي – على حساب التفاعلات الشخصية مع الأصدقاء أو العائلة – يمكن أن يؤثر سلبًا على العلاقات الحقيقية والتواصل الفعلي ومتابعة الأخبار الشخصية بعمق وليس بمجرد إعجاب على صورة أو منشور على أحد مواقع التواصل.

3-قد يساعدك على الاسترخاء قليلاً

تقول بعض الدراسات أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا مرتبط بأشياء مثل قلة احترام الذات والوحدة والاكتئاب. لكن الباحثين حذروا من أن هذه الارتباطات قد تكون مبالغة فيها قليلاً، وحتى إذا كانت هناك علاقات بين الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا والأشياء السيئة، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي تسبب ذلك.

لكن جاكوب باركلي، أستاذ علم النفس في جامعة ولاية كينت، يقول إن أخذ استراحة من التكنولوجيا يمكن أن يساعد بعض الناس في تخفيف القلق. لسبب واحد، يمكن أن يقلل من الالتزامات التي يربطها بعض الناس بالتواصل المستمر. يمكن أن يصبح الرد على الرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني ورسائل Facebook الجديدة أمرًا مرهقًا، والابتعاد عن ذلك – حتى ليوم واحد فقط – يمكن أن يكون رائعًا ويشعر الشخص بمزيد من الراحة والحرية.

4-يمكن أن يحررك بحيث يكون لديك المزيد من الوقت لأشياء أخرى

المنطق بسيط: إذا توقفت عن تخصيص الوقت لشيء واحد ، فأنت تفرغ الوقت لأشياء أخرى.

قد يلهمك الخروج من خلف الشاشة للتنزه أكثر قليلاً. ربما لبعض التمارين (التي ترتبط بمجموعة من الأشياء الرائعة، بما في ذلك انخفاض القلق، وفقًا لجمعية القلق والاكتئاب الأمريكية)  الذهاب إلى الحديقة أو التسكع مع الأصدقاء أو التطوع أو الطهي أو القيام بمجموعة كاملة من الأشياء الأخرى. العالم الخالي من وسائل التواصل الاجتماعي يمنحك مزيد من الوقت لنفسك. قد تكون تلك الراحة من مواقع التواصل الاجتماعي لمدة طويلة أو ليوم واحد فقط أو قد تكون تقليل من عدد ساعات الاستخدام لكنها في كل الحالات تستحق التجربة بنفسك.. وإذا كنت بحاجة لمساعدة نفسية لا تتردد في طلبها من متخصصي شيزلونج، احجز جلستك الآن من هنا

تمت الترجمة والتحرير من المصدر

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: