Blog Post

القوة بين يديك (تأثيرالوعي الذاتي علي الصحة النفسية)

نشر بواسطة

Enas Taha Elbedawy

المشاركة الى:

هل تساءلت يومًا عن الصلة بين الوعي الذاتي والصحة العقلية؟ كيف يسهم وعينا بأنفسنا ومشاعرنا في رفاهيتنا العامة؟

في هذا المقال، سنستكشف مفهوم الوعي الذاتي، وأهميته في تعزيز الصحة العقلية، ونقدم نصائح عملية لتنمية الوعي الذاتي

من أجل حياة أكثر صحة واكتمالًا.

فهم الوعي الذاتي

الوعي الذاتي يشير إلى القدرة على التعرف على وفهم أفكارنا ومشاعرنا وسلوكياتنا الخاصة.

إنه ينطوي على أن نكون على اتصال مع عالمنا الداخلي، وأن نقر بنقاط قوتنا وضعفنا،

وندرك الأنماط في أفكارنا وأفعالنا. الوعي الذاتي هو جزء أساسي من النمو الشخصي ويلعب دورًا حيويًا في صحتنا النفسية.

تأثير الوعي الذاتي على الصحة النفسية:

  1. تنظيم المشاعر:
    يمكن للوعي الذاتي أن يساعدنا على تحديد وفهم مشاعرنا، مما يسمح لنا بتنظيمها وإدارتها بشكل أفضل.
    من خلال التعرف على مآخذنا العاطفية وأنماطنا، يمكننا التعامل مع المواقف التحديدية بطريقة متوازنة وبناءة
    مما يقلل من التوتر ويحسن الصحة العاطفية العامة.
  2.      تحسين عملية صنع القرار:
    عندما يكون لدينا فهم واضح لقيمنا ومعتقداتنا وتطلعاتنا ، يمكننا اتخاذ قرارات تتماشى مع ذواتنا الحقيقية.
    يساعدنا الوعي الذاتي على التمييز بين التأثيرات الخارجية ورغباتنا الحقيقية ، مما يؤدي إلى خيارات تعزز رفاهيتنا وتحقيقنا لذواتنا.
  3. تحسين جودة العلاقات:
    كونك مدركًا لذاتك، ذلك قد يسمح لك بفهم كيفية تأثير سلوكياتك وعواطفك على الآخرين.
    إنه يعزز التعاطف والرحمة والتواصل الفعال لديك ، مما يؤدي إلى علاقات أكثر صحة وذات مغزى.
    من خلال التعرف على احتياجاتك وحدودك ، يمكننا إنشاء ديناميكيات شخصية أكثر صحة والحفاظ عليها.

بعض النصائح لتنمية الوعي الذاتي:

1-ممارسة اليقظة الذهنية:
انخرط في تمارين اليقظة الذهنية مثل التأمل أو التنفس العميق .
فقد تساعد هذه الممارسات في لفت انتباهك إلى اللحظة الحالية (هنا و دلوقت) .
كما يعمل أيضا علي تعزيز التأمل الذاتي والوعي بأفكارك وعواطفك.

2.- كتابة اليوميات(Journaling) :
يمكن أن يؤدي تدوين أفكارنا ومشاعرنا وخبراتنا بانتظام إلى تعزيز الوعي بالذات.
فقد  تسمح لنا الكتابة بالتعبير عن أنفسنا بحرية واكتساب نظرة ثاقبة لعالمنا الداخلي.
يمكن أن يساعد أيضًا في تحديد أنماط تفكيرنا  و المثيرات و المحفزات التي تؤثر علي أفكارناو اتفعالاتنا و تصرفاتنا.
كما تفتح لنا مجالات عدة للنمو الشخصي.

3- النقد الإيجابي و البناء:
استخدم النقد البناء الذي يقدمه لك الأهل والأصدقاء الموثوق بهم أو آراء المختصين.
فكلنا لدينا نقاط عمياء لا تطالها بصيرتنا أحيانا توفر وجهات نظر الأشخاص الموثوق بهم من حولك;
رؤى قيمة حول النقاط العمياء لديك ، مما يساعدك على اكتساب فهم أعمق لنفسك وتأثيرك على الآخرين.

4- التأمل الذاتي:
خصص وقتًا للتأمل الذاتي بانتظام. يمكن أن يكون هذا من خلال التأمل الهادئ.
أو الانخراط في الهوايات التي تعزز التأمل أو البحث عن العزلة في الطبيعة.
يتيح لنا خلق مساحة للتأمل الذاتي التواصل مع ذواتنا الداخلية واكتساب الوضوح حول قيمنا واحتياجاتنا وتطلعاتنا

5-احتضن ضعفك:
تنمية الرغبة في استكشاف واحتضان الضعف قد يضيف الكثير إلي وعيك الذاتي.
اعترف بعيوبك وتقبلها ، لأنها جزء لا يتجزأ من كونك إنسانًا. فإن تبني الضعف وقبوله يفتح الباب أمام اكتشاف الذات والنمو.

الخلاصة:

 الوعي الذاتي بمثابة حجر الزاوية للرفاهية والصحة النفسية. من خلال تطوير فهم أعمق لأنفسنا ،
يمكننا مواجهة تحديات الحياة بمزيد من المرونة والأصالة. من خلال الحضور ، والتأمل الذاتي ،
واحتضان الضعف ، يمكننا تنمية الوعي الذاتي وتجربة القدرات الهائلة التي يجلبها معه.
دعونا نبدأ رحلة اكتشاف الذات ونتبنى التأثير العميق الذي يمكن أن يحدثه الوعي الذاتي على رفاهيتنا العامة وصحتنا النفسية.
تذكر أنه ليس عليك التردد في طلب المساعدة من فريق شيزلونج للاستشارات النفسية، عبر التواصل مع  فريق من أكفأ الأطباء والمعالجين الذين يسرهم تقديم المساعدة والدعم .
احجز جلستك الآن وأبدأ رحلة الاستشفاء، وللمزيد من المعلومات التي تخص صحتكم النفسية تابعوا مقالاتنا علي موقع شيزلونج.

إعداد و كتابة : إيناس طه البداوي

باحثة ماجستير إرشاد نفسي

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: