التأمل، الابتسام وكظم الغيظ…دليلك لأهم العبادات النفسية في رمضان

عام
فريق شيزلونج
كتبت بواسطة فريق شيزلونج

كلنا في رمضان يجتهد في العبادة، وأداء الطقوس..لكن كثيرنا ينسى أن للنفس عبادات ذات طابع خاص، وأن لها من العابدات ما يعينها على الازدهار والترقي.دعونا نذكر هنا عشر عبادات روحية ونفسية وذهنية خاصة بشهر رمضان قد تساعدنا على استثمار الشهر على أكثر من مستوى كأفضل ما يكون.

 

  • التفكير و التدبر، وهذه عبادة نفسية وذهنية غائبة، حدد لنفسك في هذا الشهر كلمة أو فكرة أو مفهوما دينيا أو سواه بنية فهمها و إدراك معناها مثل كلمة “نفس، إنسان …”، وإن كنت ممن يواظبون على قراءة القرآن في رمضان فحدد آية من كل جزء تقرأه و تدبر معناها بأن تطبقها علي نفسك و أحوالك و تبادل ما تدبرته مع أحبائك و أصدقائك
  •  الحديث مع الله وهي أيضا عبادة غائبة. ننصحك أن تجلس قبل الفجر وأن تنظر إليّ السماء وتكلم مع الله بدون تكلف و لا كلمات مرصوصة، واستحضر ما تؤمن به من عناصر الغيب، وبهذا تكون مارست التأمل و التدبر و الاستحضار الذهني و كلها عبادات واجبة.

إبتسم لكل من تري و لكل من تقابل فقد وجد ان ثمة تغيرات كيميائية مفيدة تحدث في كل من مخ المبتسم و المستقبل للابتسام.

  • كظم الغيظ من العبادات النفسية المهمة، فالعصيية تزيد مع إنخفاض مستوي السكر بالدم و خصوصا في آخر ساعات الصيام، فنجد في الطريق من يشتم و من يعبس و من يجهر بصوته. إكتم غيظك و تذكر أن هذا صعب و لكنه عبادة مطلوبة، إفعل هذا بعزم و تحمل في رمضان، و من الممكن بعد رمضان أن نتعلم سويا خطوات ذهنية تعالج العصبية إن كانت طبيعتك تميل إليّ الحدة.

 

  • القراءة فرض غائب عن بلاد العرب عموما، ليس في مصر تحديدا ولا في رمضان بالأخص! فالكثير منا يعتبر القراءة رفاهية النخب و المثقفين، في حين أن القراءة في مختلف مجالات الحياة هي game فكري و نفسي و فريضة غائبة. روّض ذهنك على القراءة واستثمر الوقت الذي لا تعرف كيف تستثمره في نهارات رمضان في القراءة في أي من مجالات الحياة.

  •  الابتسامة صدقة، إبتسم لكل من تري و لكل من تقابل و إن وجدت نفسك عابسا دون أن تدري ففك عضلات وجهك و ابتسم. الصدقة تعني نفع الطرفين من أعطي و من أخذ و هذا ما ثبت علميا، فقد وجد ان ثمة تغيرات كيميائية مفيدة تحدث في كل من مخ المبتسم و المستقبل للابتسام.

 

  • التسامح طاقة إيجابية و عبادة تزكي النفس، إياك أن ينتهي رمضان و أنت علي خصام مع أحد.

 

  •  الإرادة تهذيب و تزكية و تقويم لانحرافات النفس ونزوعها لعدم السواء، ضع هدفا لك في شهر رمضان يقوي إرادتك، فمثلا قرر أن تخسر في الوزن ٥ كجم، أو سألتزم ببرنامج مشي أو برنامج رياضي وهكذاء…فالإرادة عبادة.

 

  •  التفاؤل عبادة تزكي النفس و تثبت اليقين بما تؤمن به من غيب ومن قيم مجردة، فاليأس طاقة سلبية مروعة تدمر النفس كيميائيا و وظيفيا و تشريحيا، فهي كالسم في الجسد.

 

  • معرفة النفس و عمل تقييم ذاتي وتغذية مرتجعة للأخطاء و العيوب (feedback)، من الأشياء التي يمكن فعلها في فترات التغيير الكبير في حياتنا، ورمضان من الفترات التي يمكن توظيفها لهذا الهدف.  فالإنسان الذي لا يعرف نفسه لا يعرف عقله و بالتالي لا يعرف قيمه ولا يعرف ما يؤمن به على الأرجح.  في خبرتي المهنية، كثيرا ما أسمع بالعيادة النفسية كلمة “معرفش” كرد عن معظم الأسئلة التي تخص الشخص نفسه فيما يتعلق بأفكاره و عيوبه و مزاياه و أهدافه إلخ!  و هذا مدهش، وتقصير فادح في حق الذات، فالنفس الفعالة العاملة المراجعة لعملها هي التي تتعلم من أخطائها و تتطور وتصحح مساراتها وحين تخطئ وتقرر العودة عن الخطأ فإن عودتها تكون نهائية.

 

 

كتبته لشيزلونج: د.غادة الخولي

أستاذ واستشاري الطب النفسي

إذا كنت بحاجة لاستشارة نفسية متخصصة لا تتردد في التواصل مع فريق أطباء شيزلونج لنكون في مساعدتك

https://shezlong.com/ar/therapist/search

أترك تعليق