5 أسباب ستجعل دروس الرقص الشرقي ضمن خطتك القادمة - Shezlong Magazine

5 أسباب ستجعل دروس الرقص الشرقي ضمن خطتك القادمة

عام
كتبت بواسطة شيزلونج

“غمض عنيك وارقص بخفة ودلع”.. لسنوات كانت علاقتي بالرقص الشرقي منقطعة، أحب مشاهدة رقصات تحية كاريوكي وسامية جمال، لكني لم أجرب إحساس الرقص ذاته خوفًا من نظرتي عن نفسي التي كان يملؤها الكثير من التراهات المتعلقة بالصواب والخطأ والوقار من عدمه، وبعد سنوات اتخذت خطوة جريئة وجربت إحساس الرقص في غرفتي، ولا يمكنني وصف ما شعرت به بعدها.. وكأن شيئًا مجهولًا قد دخل قلبي وملئه بثقة في النفس وسعادة وشعور غامر بالرضا عن الذات، وإلى الآن ما زال الرقص الشرقي وسيلتي الطبيعية لتحفيز نفسي والخروج من أي شعور بالحزن.
الرقص الشرقي واحد من أهم الفنون التي صدرها الشرقيون إلى العالم، وقد بدأ منذ آلاف السنين وتحديدًا في عصر قدماء المصريين، واستمر وتطور عبر السنوات وبدلًا من أن يكون مقتصرًا على الأفراح والعروض الترفيهية أصبح نوع من العلاج النفسي والتعبير عن النفس وحتى الحفاظ على الصحة واللياقة.. ومن هنا سنتتحدث عن 5 أسباب ستجعل دروس الرقص الشرقي ضمن خطتك القادمة.

1-يساعدك في الحفاظ على لياقتك

الرقص الشرقي واحد من أكثر الطرق فاعلية ومتعة لفقدان الوزن بشكل طبيعي، وأفضل شيء فيه أنه يسمح لك بالشعور بجسمك وتفاصيله والتعرف عليه عن قرب، بالإضافة إلى التعبير عن النفس والتسلية في الوقت ذاته.. والجميل في الأمر أنك لا تشعر بمرور الوقت مثل باقي أنواع الرياضات التي يمكن ألا تكون ممتعة بالقدر الكافي.

الرقص الشرقي من الأنشطة الحركية التي تساعد على إفراز مواد كيميائية في المخ تدعى “الأندورفين” وهي تساعد على الشعور بالراحة وتخفف الألم وتحد من الإحساس بالقلق وتكافح الاكتئاب.

2-الثقة في النفس

أخذ دروس الرقص الشرقي يساعدك على تعلم موازنة الجسم أو الاتزان بشكل سليم وكذلك يمنحك مستوى تركيز أفضل من خلال تنسيق الجسم مع الموسيقى وإيقاعها، كما تجعلك الخطوات التي ينطوي عليها الرقص الشرقي على دراية بوضعيات جسمك ويديك وانحناءات القدمين والتعبيرات التي يمكن أن يفعلها جسمك عندما يندمج مع الموسيقى ويصبح جزءًا منها.. كل ذلك يشكل في عقلك شعورًا بصورة ذاتية عن جسمك وشكلك ويخلق وعيًا أفضل بالجسد وهو ما يؤدي في النهاية إلى تحسين ثقتك بنفسك.

3-يجعلك شابة دائمًا

وبصرف النظر عن تحسين شكل جسمك، يساعدك الرقص الشرقي في الحصول على بشرة شابة وشبه خالية من المشكلات، فهو يحسن من قدرة الجسم على النوم والتي تنعكس على شباب الجلد وشكله، ويساعد في تدفق الدورة الدموية بشكل طبيعي مما يعني وصول مزيد من الأكسجين لكل خلايا الجسم.

وتنتج حركات الرقص الشرقي أيضًا هرمونات السعادة التي تساعدك على التخلص من التوتر في أي وقت من الأوقات.

4-الشعور بأنوثتك

إلى جانب جميع الجوانب المفيدة السابقة، فإن الرقص الشرقي يقدم لكِ فائدة عظيمة، فهو يجعلك على دراية أكبر بأنوتك ومواطن جمالك الجسدي، فإذا فكرتي في شخصيات مثل تحية كاريوكا أو سامية جمال فأول ما سيخطر على بالك الليونة والأنوثة اللاتي كانتا تتمتعان بها، هذا يأتي من الرقص.. ارتدي بدلة رقص شرقية تعجبك ودعي ما يفكر فيه الناس وارقصي لنفسك ومن أجلها.

5-يخلصك من التوتر ويحارب الاكتئاب

وكأن الرقص الشرقي يحرك انسدادًا غير مرئي في جسمك، ففجأة تجدين الطاقة تدفق في كل أجزاء جسمك من أعلاه إلى أسفله، فهو يساعد في إطلاق الكثير من هرمونات السعادة في المخ، ويجعل جسمك بعد الرقص في حالة ممتازة من الاسترخاء التي تحتاجين إليها وسط هذه الحياة المشغولة والممتلئة عن آخرها بالواجبات والمسئوليات والتعقيدات.

الانضمام لكورس الرقص الشرقي ولو مرة واحدة في الأسبوع يساوي عطلة صغيرة، فلمدة ساعة ستكون مشاكلك ليست أولويتك في التفكير، ويكون لديك الوقت لرعاية نفسك وإطلاق الطفل الكامن بداخلك الذي يريد أن يمرح ويعبر عن ذاته بالشكل الذي يرضيه.. الرقص الشرقي يساعدك في محاربة الاكتئاب والقلق وهو من أبرز الأنشطة التي يعتمدها الأطباء والمتخصصين النفسيين ضمن باقي الأنشطة والخطوات العلاجية.

وفي النهاية لا تخشين التجرية، في البداية قد يكون جسمك أكثر تصلبًا وعقلك منشغل بنظرة الناس عنكِ أو نظرتك أنتِ لنفسك، دعك من كل ذلك ولا تخافي أي شيء وتحرري من هذه المخاوف بالتدريج، ومرة بعد مرة ستجدين أنك تتطورين على كافة المستويات، وستصبحين أكثر ليونة وتناغم في الحركات وهو ما سينعكس حتمًا على صحتك النفسية ويقلل من التوتر والضغوط.. وإذا شعرتِ أنك في حاجة لمزيد من المعرفة النفسية، يمكنك حجز جلسات أونلاين مع مجموعة من أمهر الأطباء والأخصائيين النفسيين من خلال شيزلونج من هنا

أترك تعليق