Blog Post

هل أنا مكتئب أم أنني فقط مرهق؟ العلاقة بين الاكتئاب وقلة النوم

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

مع صعوبة الحياة وتعقدها يصبح هناك الكثير من الالتباس حول الاكتئاب والحزن والإرهاق، فأحيانًا نشعر أننا متعبون تمامًا لكن لا يكون الأمر اكتئابًا بالمعنى الطبي والتشخيصي. وكثيرًا ما يحتاج الإنسان للراحة والشعور بالاسترخاء للتخلص من التعب المزمن الذي يعاني منه، وبعدها يتخلص من تلك الأعراض التي تتشابه كثيرًا مع الاكتئاب.. لذلك سنتعرض اليوم لهذا الموضوع وكيف تعرف هل تمر باكئتاب أم أنه مجرد إرهاق.

علاقة النوم والاكتئاب

من الواضح أنه عندما نكون محرومين من النوم. نعاني من الضبابية والتعب الجسدي بشدة، ولكن كيف يمكننا معرفة ما إذا كنا متعبين حقًا، أو أننا نعاني بالفعل من الاكتئاب؟

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن 1 من كل 3 بالغين في الولايات المتحدة لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم. كما أن الأشخاص الذين ينامون أقل من سبع ساعات في الليلة هم أكثر عرضة للإبلاغ عن 10 حالات صحية مزمنة شائعة – بما في ذلك الاكتئاب – من الأشخاص الذين ينامون أكثر من سبع ساعات.

احصائيات الاكتئاب واقعية بنفس القدر. يتلقى ما يصل إلى 300 مليون شخص حول العالم تشخيصات بالاكتئاب، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. حوالي 20 مليون شخص يعانون من الاكتئاب لديهم أيضًا من مشاكل في النوم المضطرب والأرق، وفقًا لتقرير مؤسسة النوم الوطنية. ويمكن للأشخاص المنهكين من قلة النوم أن يواجهوا أعراضًا مشابهة للاكتئاب، مثل:

  • ضعف التركيز
  • فقدان الطاقة والتحفيز
  • التهيج

ومع ذلك، يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من مشاكل في النوم، سواء كان ذلك قلة النوم أو كثرته.. لذا، كيف يمكنك معرفة الفرق؟ ما هي الحالة التي جاءت أولاً بين الاكتئاب والنوم؟ في حين أنه قد يكون الأمر محيرًا، فقد اتضح أن هناك عدة طرق للتمييز بينهما.

كيف تقرأ إشارات جسدك؟

يقول الدكتور أليكس ديميتريو ، الطبيب النفسي وخبير النوم ومؤسس مركز مينلو بارك للطب النفسي وطب النوم حول فهم الاختلافات بين الحرمان من النوم والاكتئاب، إن العرض الرئيسي للحرمان من النوم والإرهاق المترتب عليه، هو النعاس أثناء النهار. وتشمل العلامات والأعراض الأخرى:

  • زيادة الشهية
  • إعياء
  • الشعور “بالغموض” أو النسيان
  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • تغيرات في المزاج

فيما تشمل علامات وأعراض الاكتئاب ما يلي:

  • الأرق
  • انخفاض التركيز
  • نقص الطاقة
  • مشاعر اليأس أو الذنب أو كليهما
  • أفكار انتحارية

يمكن أن يتلاشى الخط الفاصل بين الاكتئاب والحرمان من النوم، اعتمادًا على ما تشعر به وتختبره. وغالبًا ما يطرح ديميتريو سؤالاً على الأشخاص الذين يعمل معهم، يقول: “غالبًا ما أسأل مرضاي عما إذا كانت لديهم الرغبة في القيام بأشياء ولكنهم يفتقرون إلى الطاقة، أو إذا كانوا ببساطة غير مهتمين في المقام الأول”. “من المرجح أن يقول الأشخاص المصابون بالاكتئاب إنهم ببساطة لا يهتمون بالقيام بأنشطة مختلفة، حتى الأنشطة الممتعة. لكن غالبًا ما يظل الأشخاص المتعبون مهتمين بفعل الأشياء “.

لذلك من المرجح أن يكون للاكتئاب تأثير على دوافع شخص ما – الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو العشاء مع الأصدقاء، على سبيل المثال – والحرمان من النوم من المرجح أن يؤثر على مستوى طاقتك أو قدرتك الجسدية لفعل الشيء المعني.

لماذا يجب عليك تتبع توقيت الأعراض؟

يقول ديميتريو إن طريقة أخرى لمعرفة الفرق بين الاكتئاب والحرمان من النوم والإرهاق، هي متابعة التوقيت. لأن الاكتئاب يتميز بفترة زمنية مدتها أسبوعان أو أكثر من مزاج منخفض باستمرار أو فقدان الاهتمام أو المتعة في القيام بالأشياء.. وهو شيء متطرف ولا يتوقف بعد أيام قليلة.

ويشرح ديميتريو قائلاً: “المشاكل النفسية تحتاج لفترة أطول من أسبوعين ليتم احتسابها، مع ملاحظة أن الأعراض قد تختلف من يوم لآخر” أي أنه إذا استمر أي قلق لمدة أسبوع تقريبًا وكان له تأثير على نوعية حياتك، فمن الأفضل أن تخبر طبيبك أو معالجك.

كيف تختلف علاجات الحرمان من النوم والاكتئاب؟

في جميع حالات الحرمان من النوم، سواء كان الشخص يعاني من الاكتئاب أم لا، من المهم حل مشكلة النوم أولاً، حيث يمكن التعامل مع هذا في المنزل من خلال أشياء مثل الحصول على جدول نوم منتظم، والحد من التعرض للأضواء الزرقاء قبل النوم (الهواتف والكمبيوتر)، وممارسة تقنيات الاسترخاء قبل النوم كلها حلول سهلة لتجربتها أولاً. ولكن إذا لاحظت أن حالتك المزاجية لا تزال منخفضة على الرغم من تحسن نومك، فقد تكون هناك حاجة لمزيد من التقييم.

أما علاج الاكتئاب مختلف. يساعد العلاج السلوكي والأدوية بعض الأشخاص، في حين أن تغيير نمط الحياة، مثل ممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي متوازن يمكن أن يساعد الآخرين.

يطمئن ديميتريو إلى أن قلة النوم لن تسبب الاكتئاب بشكل عام. تتمتع أجسامنا بقدرة مذهلة على تعويض قلة النوم. مع إعطاء الوقت لالتقاط بعض النوم الإضافي متى توفر ذلك. “النوم هو النشاط الترميمي الأساسي للعقل، ويمكن أن يؤثر على كل شيء من الحالة المزاجية إلى الطاقة، إلى الانتباه والتركيز.”

وإذا كنت تشعر بهذه الأعراض حتى بعد أخذ القسط الكافي من الراحة، فيجب أن تستشير معالج متخصص، نحن في شيزلونج نوفر لك أمهر المتخصصين، يمكنك حجز جلستك من مكانك من هنا

مصدر مصدر مصدر

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: