Blog Post

نعم أؤدي مهامي بكفاءة..لكني أموت من الداخل

نشر بواسطة

ShezlongAdmin

المشاركة الى:

أعمل طبيبة نفسية، ومنذ وقت ليس بالبعيد اجتمعت مع العديد من العاملين في مجال الصحة العقلية. كان الحدث عبارة عن عرض لنوع من العلاج، وعندما بدأ المحاضر في التحدث سألنا كيف يؤثر المرض النفسي في الشخص. أجاب أحدهم أن الشخص المصاب بمرض نفسي يواجه صعوبات في بعض جوانب حياته، فيما أجاب شخص آخر أن المرضى النفسيين يعانون كثيرا، ثم قال شخص ثالث إن الأشخاص المصابين بأمراض نفسية لا يستطيعون أداء مهامهم في المجتمع. كنت أنتظر أن يعارض شخص ما هذا الكلام، ولكن بدلاً من ذلك وافق الجميع ومعهم المتحدث الذي قال “جيد جدًا”.

 

كان قلبي ينبض بسرعة كبيرة، كان ذلك جزئيا لأنني لم أكن أعرف هؤلاء الناس على نحو جيد وكنت أعاني قليلاً من القلق الاجتماعي. لم أفكر في التحدث، لكن قلبي كان ينبض بسرعة لأنني كنت غاضبة. فالذي قاله هؤلاء هو السبب في عدم أخذ الأشخاص المصابين بأمراض نفسية وذوي “الأداء العالي” على محمل الجد في بعض الأحيان.

 

أنا شخص يمكن أن أموت في داخلي لكني أستمر في أداء مهامي اليومية. ليس من الصعب عليّ معرفة كيف يتوقع الآخرون أن أتصرف، وبالتالي مهما كانت حالتي النفسية، تجدني أتصرف لأن التصرف على حسب المتوقع منك في محيطك هو عملية معرفية. فمثلا نمط الحياة المقبول بشكل عام هو الذي نجد الشخص فيه يستيقظ كل يوم، ويبدو رائعاً ، ويعتني بالأشياء التي يجب أن يعتني بها، ويأكل ويذهب للنوم. يمكن القيام بذلك في بعض الأحيان بغض النظر عن شعورك بالداخل. القول بأن الأمر صعب يمكن أن يكون صحيحًا، لكنه ليس مستحيلاً.

 

فهؤلاء الأشخاص “من ذوي الأداء العالي” لا يفعلون ذلك لأنهم يريدون خداع الآخرين، بل يفعلون ذلك لأنهم يريدون أن ينتجوا وأن يكونوا جزءًا من المجتمع. إنهم يحاولون جاهدين للتغلب على أمراضهم أو اضطراباتهم. لا يريدون الاعتماد على الآخرين في الاعتناء بهم.

لذلك عندما يطلب الشخص ذو الأداء العالي المساعدة أو يعترف لنفسه ولغيره بمعاناته، فهو أمر يتطلب الكثير من الشجاعة. لقد عمل هؤلاء الناس كل يوم لبناء عالم “طبيعي” لأنهم مرعوبون من الاعتراف بالمرض النفسي، وعندما يفعلون ذلك في النهاية ويواجهون الرفض ونقص الفهم والتعاطف من مختصي الصحة العقلية يغدو الأمر مدمرًا.

 

كفاحي مع عملي واضح جداً، لكن يجب أن أعترف بأنها نعمة وابتلاء في آن واحد أن أرى هذا فأنا أكافح مع اضطراباتي الخاصة. إذا كنت تعاني من عدم أخذ معاناتك النفسية بعين الاعتبار، فإن نصيحتي لك هي أن تثق في أنك تعرف نفسك أكثر من أي شخص آخر، فلا أحد لديه الحق في الاستهانة بمعاناتك العقلية أو النفسية.

استمر في البحث عن الشخص الذي يستمع إليك ويأخذ مشاعرك بعين الاعتبار. لا تشعر بالضعف أو النقص. أفهمُ تماما كيف أنه مؤلم لك أن تطلب المساعدة من أحد المختصين النفسيين والذي ينبغي أن يكون قادرًا على فهمك ولكنه لا يفعل. تذكر مرة أخرى أن هذا خطأ في فهمهم للعقل البشري.

 

بالمناسبة، لقد تحدثت في ذلك التجمع النفسي، بينما تملأ الحمرة وجنتي، دحضت ما اتفقوا عليه جميعًا وأخبرتهم أنه من الخطأ الفادح تجاهل وجود اضطراب نفسي نتيجة لأداء المرء لمهامه. وأضفت أن ارتفاع الأداء في بعض الأحيان يكون من الأعراض، وهذا يتوقف على المرض والشخص. لم يكن المتحدث يعرف كيف يجيب، لذلك وافق على ذلك دون تعليق!

 

ترجمته لشيزلونج: دعاء عبد الباقي

مترجمة وباحثة مهتمة بالشأن النفسي

 

المصدر: https://themighty.com/2017/01/high-functioning-social-anxiety-mental-illness/

—————————————————–

إذا كنت تعاني من اضطراب نفسي ولا تجد من ينصت لك أو يقدم لك يد العون، فلا تتردد في التواصل مع فريق أطباء شيزلونج ليكون رفيقك في رحلة التعافي النفسي.

 

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: