Blog Post

كيف تتحقق مما إذا كان طفلك يعاني من القلق أو الاكتئاب؟

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

يرغب الآباء في حماية أطفالهم بكل ما يمكنهم، وكثير من الآباء يتسأل عن كيفية التحقق من الصحة النفسية والمرونة لدى أطفالهم، لذلك يجب عليهم معرفة أن مرض مثل الاكتئاب لا يؤثر فقط على البالغين، ويمكن أن يصاب الأطفال والمراهقون بالاكتئاب أيضًا. ومن المهم الحصول على المساعدة مبكرًا إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون مصابًا بالاكتئاب. فكلما طال ذلك، زادت احتمالية تعطيل حياة طفلك والتحوّل إلى مشكلة طويلة الأمد.. وهذه هي الطرق التي يمكنك أن تعرف بها ما إذا كان طفلك يعاني من القلق أو الاكتئاب.

علامات الاكتئاب عند الأطفال

Sad depressed boy with teddy bear

غالبًا ما تشمل أعراض الاكتئاب لدى الأطفال:

  • الحزن، أو مزاج منخفض لا يزول
  • أن يكون سريع الانفعال أو غاضب طوال الوقت
  • عدم الاهتمام بالأشياء التي اعتادوا على الاستمتاع بها
  • الشعور بالتعب والإرهاق الكثير من الوقت
  • صعوبة في النوم أو النوم أكثر من المعتاد
  • عدم القدرة على التركيز
  • تفاعل أقل مع الأصدقاء والعائلة
  • يكون غير حاسم
  • ثقته بنفسه ضعيفة
  • أكل أقل من المعتاد أو الإفراط في تناول الطعام
  • تغيرات كبيرة في الوزن
  • غير قادر على الاسترخاء أو أن يكون يعاني من الخمول أكثر من المعتاد
  • الحديث عن الشعور بالذنب أو عدم القيمة
  • الشعور بالفراغ أو عدم القدرة على الشعور بالمشاعر
  • لديه أفكار حول الانتحار أو إيذاء النفس
  • يمكن أن تكون مشكلات الدراسة علامة على الاكتئاب
  • يعاني بعض الأطفال من مشاكل القلق والاكتئاب بشكل جسدي، وتأتي على هيئة أعراض جسدية مثل الصداع وآلام المعدة.

 

لماذا يعاني طفلي من الاكتئاب؟

تشمل الأشياء التي تزيد من خطر الاكتئاب لدى الأطفال ما يلي:

  • صعوبات عائلية
  • التسلط
  • الاعتداء الجسدي أو العاطفي أو الجنسي
  • تاريخ عائلي من الاكتئاب أو مشاكل الصحة النفسية الأخرى
  • يحدث الاكتئاب في بعض الأحيان بسبب حدث صعب واحد، مثل انفصال الوالدين أو الفجيعة أو مشاكل مع المدرسة أو مع الأطفال الآخرين.

وغالبًا ما يكون الاكتئاب والقلق ناتجًا عن خليط من الأشياء. على سبيل المثال، قد يكون طفلك قد ورث ميلًا للاكتئاب وشهد أيضًا بعض الأحداث الحياتية الصعبة.

 

ماذا أفعل إذا شعرت أن طفلي يعاني؟

إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون مصابًا بالاكتئاب أو القلق، فمن المهم التحدث إليه. حاول معرفة ما يزعجه وكيف يشعر.. وهذه النصائح مهمة:

  • مهما كان سبب المشكلة، تعامل معها بجدية. قد لا يبدو الأمر مهمًا بالنسبة لك، ولكنه قد يمثل مشكلة كبيرة لطفلك.
  • إذا كان طفلك لا يرغب في التحدث إليك، فأخبره أنك قلق بشأنه وأنك موجود إذا احتاجك.
  • شجعه على التحدث إلى شخص آخر يثق به، مثل فرد آخر من العائلة أو صديق أو شخص في المدرسة.
  • قد يكون من المفيد بالنسبة لك التحدث إلى أشخاص آخرين يعرفون طفلك، المدرسين أو الأصدقاء.
  • يمكنك أيضًا الاتصال بمدرستهم للسؤال عن نشاطه.

متى تحصل على المساعدة الطبية؟

إذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب بالاكتئاب أو القلق، فلا تتردد في طلب المساعدة الطبية، تحدث مع طفلك واخبره عن أهمية اللجوء للطبيب وأن هشخص موثوق يمكنه التحدث معه عن كل ما يريد بسرية وأنت شخصيًا لن تعرف أي شيء لا يريدك أن تعرفه.

يستكشف الطبيب النفسي معك أيضًا أي تنمر أو صدمة تعرض لها طفلك، وسيحاول فهم الحياة الداخلية ويبحث عن أي  ضغوط أخرى قد تساهم أو تفاقم في حالة الاكتئاب. وإذا كانت الضغوطات العائلية تساهم بشكل كبير في اكتئاب طفلك، فقد يوصي طبيبك بالعلاج الأسري بالإضافة إلى ذلك.

لا تتردد في طلب المساعدة لأن التعامل المبكر مع تلك المشكلات يسهل من حلها بشكل كبير بدلًا من تفاقمها مع الوقت. ونحن في شيزلونج نوفر لك عدد من أمهر الأطباء والمتخصصين النفسيين للتعامل مع مشاكل الأطفال والمراهقين.. احجز جلستك الآن من هنا

adaa.org

nhs.uk

 

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: