خمس طرق لهزيمة أفكارك السلبية

عام
فريق شيزلونج
كتبت بواسطة فريق شيزلونج

 

” كل فكره نخلقها بداخلنا تؤثر على مستقبلنا ” الكاتبة الأمريكية لويزا هاي

 

هل أخافك هذا الاقتباس ؟ حسناً، هذه بداية جيدة. عندما تستوعب أن الأفكار السلبية التي تحملها معك يوميا لن تزرع الورود في مستقبلك، فتلك هي الخطوة الأولي لهزيمة أفكارك السلبية.

 

لكن لا داعي لأن تتوجس وتقلق، فمع بعض التكنيكات الذهنية البسيطة ستتعلم كيف تطوع هذا الصوت المزعج في رأسك وتجبر هعلى أن يعمل لصالحك بأن يكون أكثر إيجابية.

 

مبدئيا، لا أحد يستطيع أن يقضي على الأفكار السلبيه تماماً لأنها ردود فعل طبيعية وضرورية في بعض الأحيان للمؤثرات الخارجيه. لكن مع ذلك يمكن أن نصبح نحن المتحكمين في أفكارنا بدلا من أن تسيرنا هي أينما شاءت.

 

  1. تحقق من صحة أفكارك

 

فكر في تلك الأوقات التي كنت فيها في طريقك إلي العمل ككل يوم وعند وصولك لا تتذكر بالضبط كيف وصلت. عندما تكون أفكارنا في نمط آلي ومتكرر كل يوم، يكون من السهل غزوها بالأفكار السلبية. مثلا إذا كنت تقود السياره ولم تنتبه للطريق، ما نتيجة ذلك؟ حادث سياره.

يمكنك الحد من نمط التفكير الآلي عن طريق أن تصبح أكثر وعيا بأفكارك اليوميه. على سبيل المثال، لديك عادة يومية عند النظر للمرآة تترك العنان لسيل من النقد الذاتي. يمكنك أن تبدأ بتلك النقطه. أسأل نفسك كيف تساعدك تلك الأفكار، وسيؤدي بك تفكيرك  إلي حقيقة أنها تدمر ثقتك بنفسك. أسأل نفسك: لماذا تفعل هذا بنفسك بينما يمكنك أن تركز تفكيرك على نقاطك الجيدة. بمجرد أن تضبط في نفسك هذا النمط السلبي اليومي ابدأ بمكافحته وذلك بأن تكتب مثلا على المرآه جملة تساعدك على التفكير بشكل أفضل: ” أنا جميلة من الخارج والداخل”. قد تشعر بأنك أحمق في البدايه لكنك مع مرور الوقت و التكرار ستندهش للنتيجة.

 

  1. املأ عقلك بالأفكار الإيجابية

 

لا يهم إن كنت لا تحب عملك أو تشاجرت مع أهلك اليوم. لازال يمكنك اتباع الخطوات لتغرق عقلك بأفكار إيجابية. ابدأ بإدخال أنشطه بسيطه في يومك، لتعزيز التفكير الإيجابي. مثل القراءة قبل النوم. أخرج للطبيعه كل يوم خذ جولة بمكان هادئ، أعط لنفسك بعض الرفاهيه اليوميه مثل حمام دافئ طويل. إبحث عن أصدقائك الذين يقدمون لك الحب والدعم واخرج معهم للتمشيه أو تناول القهوة. تناول طعام صحي.

 

 

3.التركيز على الخلق والإنتاج

 

عندما نكون مشغولين بعمل شئ ما، تفقد عقولنا القدرة على القلق. لا يهم إذا كانت ترسم لوحه، أو تعزف على الجيتار، تكتب، أو حتي تعتني بالزهور و حيوانتك الأليفة. ركز على الأنشطة الإبداعية التي تقودك نحو الأفكار الملهمة. اشغل نفسك بفكرة جديدة أو مشروع صغير من اختيارك وستجد أفكارك الإيجابية تصبح جزء من يومك قبل أن تلاحظ.

 

  1. 4. واجه خوفك

    أفكار سلبية، مشاعر سلبية، أفكار إيجابية، مراقبة أفكارك

 

أفكارنا السلبية غالباً ما تكون نتاج مخاوفنا التي تنتج بدورها الأفكار السلبية. يمكن أن تكون هذه دورة لا تنتهي أبدا من التدمير الذاتي، إذا لم نعتد مواجهة مخاوفنا ومحاولة التغلب عليها. لا شئ يقارن بالشعور بموت الخوف بداخلنا، إذا أستطعت فعل ذلك ستكون قد أفسحت مجالا كبيرا بداخلك للإمكانيات الجديده التي تجلب الإيجابيات. على سبيل المثال، إذا كان لديك خوف من التحدث أمام الناس وهذا يعيقك في حياتك المهنية، ابدأ بخطوه بسيطه مثل التحدث أمام المرآة. أو يمكنك أن تشترك في دورة قصيرة أو جمع أصدقائك الموثوق بهم ومشاركتهم مشكلتك. إذا كنت تخاف من الكلاب بسبب حادثه تنتمي لأيام طفولتك، حاول قضاء بعض الوقت مع جرو أحد الأصدقاء.

 

  1. 5. اقترب من أفكارك كمقدمة للسيطرة عليها

 

في العالم الذي نعيش فيه، لا تستطيع عقولنا أخذ قرار التوقف وحدها، إلا إذا بذلنا جهدا مركزا للعثور على زر الإيقاف. أين يقع زر التوقف؟ يقع في الصمت. أنت لا تحتاج لأن ترتحل للغابات المعزولة لإيجاد الهدوء، بل إن كل ما عليك أن تغلق التلفاز وتتوقف عن تمرير اصبعك على شاشة الهاتف ومتابعه الفيس بوك، والإستماع إلي هدوئك الداخلي. نحن نستمر في الهروب بأفكارنا عن طريق إضافة ما يزعجهم من التأثيرات الخارجية التي تغذي التفكير السلبي. من المهم أن نفر من كل المخلفات التي تتراكم في أذهاننا، من خلال الاعتراف بالأفكار السلبية، والسماح لها بمغادرة رؤوسنا لتفسح المجال لبدائل إيجابية.

 

كتبته لشيزلونج: بسمة خالد

 

أترك تعليق