Blog Post

“انت راجل ما تعيطش”.. لماذا يعد بكاء الرجال صحياً؟

نشر بواسطة

Aya Alsayed

المشاركة الى:

هناك فكرة منتشرة في العديد من الثقافات حول العالم، وهي أن “الرجال لا يبكون” – ويعتبر بكاء الرجال من المحرمات، خاصة في الأماكن العامة، وهو موقف اجتماعي تم غرسه في الأولاد لكبح المشاعر على أمل “التمسك” بالصورة الذكورية. ولا يزال الكثير من الناس يعتقدون أن بكاء الرجال وصمة عار، فيجب أن يظهروا القليل من المشاعر أو لا يظهروا أي عاطفة على الإطلاق.

نتيجة لوصمة العار هذه،  لا يشعر الكثير من الرجال أنه لا بأس في البكاء. قد يخفون عواطفهم، ويختارون البكاء فقط على انفراد، أو عدم البكاء على الإطلاق، وهذا يمكن أن يكون غير صحي.

لا بأس أن يبكي الرجال، يمكن أن يكون البكاء طريقة صحية للتعامل مع مشاعرك، ويمكن أن يكون له مجموعة من الفوائد العاطفية والجسدية. قد يؤدي إخفاء مشاعرك إلى صعوبة التأقلم مع مشاعرك والاحتياج إلى طلب الدعم.

البكاء ليس مهمة ذكورية

يمكن أن تختلف الاستجابات الاجتماعية للرجال الذين يبكون من ثقافة إلى أخرى، لكنها تتغير أيضًا بمرور الوقت.

لفترة من الوقت، كان يُنظر إلى كبت المشاعر – ويمكن القول أنها لا تزال – على أنها مهمة للذكورة، بينما يرتبط البكاء والضعف العاطفي بالأنوثة.

في الآونة الأخيرة، مع بداية الموجة الرابعة من الحركة النسوية وزيادة الخطاب حول الذكورة السامة ووصمة العار المتعلقة بالصحة العقلية، بدأ الكثير من الناس في الاعتقاد بأنه ينبغي أن يكون بكاء الرجال مقبولاً، كما ساهمت زيادة الوعي بالصحة النفسية في هذا التحول.

وصمة العار للرجال والصحة النفسية

أفاد المعهد الوطني للصحة العقلية (NIMH) أن أكثر من 6 ملايين رجل يتأثرون بالاكتئاب في الولايات المتحدة كل عام.

الرجال أيضا أكثر عرضة مرتين إلى ثلاث مرات للإصابة باضطراب تعاطي المخدرات مقارنة بالنساء، والانتحار هو السبب الرئيسي للوفاة بين الرجال.

من الواضح أن الرجال يحتاجون إلى الحصول على مزيد من دعم الصحة العقلية – والذي قد يبدأ بقبول المجتمع ودعم الرجال عندما يبكون.

لماذا يجب أن يبكي الرجال؟ ولماذا  يعد البكاء صحياَ؟

للدموع وظيفة مهمة جدًا في جسمك. هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الدموع:

  1. الدموع القاعدية

تنتج باستمرار عن طريق القنوات الدمعية للحفاظ على صحة عينيك.

  1. الدموع الانعكاسية

تُطلق لتطهير عينيك من المهيجات، مثل الحطام والدخان.

  1. الدموع العاطفية

طرد هرمونات التوتر والسموم من الجسم.

يعتمد تكوين الدموع على نوع الدموع التي تطلقها. وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون، يمكن أن تحتوي الدموع العاطفية على مستويات أعلى من هرمونات الغدة الكظرية، التي تحفز إفراز الكورتيزول – “هرمون التوتر” – في جسمك.

كما يشير استعراض عام 2014، يمكن اعتبار البكاء سلوكًا يهدئ النفس. ينشط البكاء الجهاز العصبي السمبتاوي، مما يجعلك في وضع “الراحة والهضم”، مما يساعد جسمك على الاسترخاء بعد وقت من التوتر.

عندما لا تقمع عواطفك، فإنك تمنح نفسك الفرصة للشعور بها. هذا يعني أنك تحصل على فرصة للتعامل مع مشاعرك، سواء كانت مشاعر إيجابية أو سلبية.

قد يكون هناك سبب وجيه لبكاء الناس غالبًا بعد الشعور بالألم. تشير نفس المراجعة لعام 2014 إلى أن البكاء يطلق الأوكسيتوسين والاندورفين. يمكن لهذه الهرمونات أن تهدئ الألم وتحسن مزاجك، مما يساعدك على الشعور بالتحسن.

بقدر ما قد تبدو أسباب البكاء بسيطة – عندما يكون الناس حزينين أو سعداء – هناك العديد من الفوائد التي يمكن أن يخربها الكبت، لا تأتي الدموع إلا عندما يغمر شخص ما الشعور. إنه شخصياً لا يتحمل الحزن والظلم الجسيم والمعاملة اللاإنسانية والمهينة.

فإن البكاء هو وسيلة للجسم لإطلاق السموم. عندما يتوتر البشر، هناك زيادة في هرمون الغدة الكظرية. بمرور الوقت الذي يتراكم فيه هذا، فإنه يؤدي إلى مزيد من التوتر الذي يتطلب التخلص منه، والبكاء طريقة صحية للتخلص منه.

عندما تبكي، فهذا البكاء هو إشارة تحتاج إلى معالجة شيء ما. إما أن يخرج في شكله الصحي على شكل دموع أو إذا تم قمعه، يمكن أن يسبب عددًا من الأعراض السريرية المعروفة باسم الاضطرابات الجسدية (أي المشكلات النفسيةالتي تظهر كأعراض جسدية).

قد تشمل هذه الآلام الحادة وآلام العضلات والمشاكل العصبية والشكاوى المعدية المعوية والقضايا الجنسية وقضايا الصحة العقلية مثل اضطرابات الأكل وإدمان الكحول وتعاطي المخدرات والاعتماد على الماريجوانا والاكتئاب والقلق.

هل البكاء ضعف؟

في حين أن العديد من الناس يربطون البكاء بالضعف، تكشف المصادر المختلفة أنه لا علاقة له بالقوة لأنه مجرد رد فعل على تصاعد المشاعر، فإن ذرف الدموع ليس بالضرورة للضعفاء. الدموع ما هي إلا تعبير عن المشاعر، ولا علاقة لها بقوة أو ضعف شخص ما.

ومع ذلك، بقدر ما تكون المشاعر جيدة بالنسبة للرجال، يجب ألا تسترشد القرارات بالعواطف. إن وجود لحظة عاطفية أمر جيد، لكن لا ينبغي اتخاذ القرارات أثناء تلك اللحظة أو بناءً عليها لأنه من الممكن اتخاذ قرارات خاطئة.

ما هي الآثار الناتجة عن عدم البكاء؟

إذا كنت شخصًا يميل إلى إخفاء أو تجاهل مشاعرك السلبية من أجل الحفاظ على الذات، فقد يكون لديك ما يسميه الخبراء “أسلوب التكيف القمعي”. يمكن أن يكون للتكيف القمعي عواقب سلبية، مثل:

  • التعرض للإصابة بالسرطان.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم).
  • انخفاض وظيفة جهاز المناعة.

ربطت دراسة أجريت عام 2013 بين قمع العواطف ومجموعة من الأمراض الفسيولوجية. ومع ذلك، هناك مراجعة أخرى لعام 2018 تربط “التثبيط العاطفي” بالاكتئاب والتوتر وغير ذلك، لا سيما لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الشخصية.

في دراسة واحدة عام 2018، فحص الباحثون 475 شخصًا فقدوا القدرة على البكاء. من بين هؤلاء غير الناجين، شعر 46.1٪ أن عدم القدرة على البكاء أثر عليهم سلبًا. أفاد أولئك الذين لم يتمكنوا من البكاء أنهم شعروا بدرجة أقل:

  • التواصل الاجتماعي.
  • دعم اجتماعي.
  • العطف.
  • الحصول على مساعدة.

إذا كنت قد تعلمت قمع عواطفك، فمن الممكن أن تتعلم كيفية التعامل معها بطريقة أكثر صحة وبناءة، يمكن أن يساعدك العمل مع معالج في تعلم كيفية التعامل بشكل إيجابي مع المشاعر الصعبة وتعليمك استراتيجيات لتنظيم عاطفي صحي.

لا تترد في طلب المساعدة من فريق شيزلونج للاستشارات النفسية، للتواصل مع فريق من أكفأ الأطباء والمعالجين الذين يسرهم تقديم المساعدة والدعم.

احجز جلستك الآن وأبدأ رحلة الاستشفاء، وللمزيد من المعلومات التي تخص صحتكم النفسية تابعوا مقالاتنا على موقع شيزلونج.

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: