الأفلام الإباحية…كيف تقلع عن هذا الإدمان؟

عام
فريق شيزلونج
كتبت بواسطة فريق شيزلونج

«توقف عن الهروب إلى الإباحية في كل مرة تنتابك فيها مشاعر الألم وعدم الراحة والاكتئاب والإحباط، فكل هذه المشاعر السيئة حتمًا ستمر بمرور الوقت مع أهمية العمل لعلاج أسبابها، لكن إذا واصلت سلوكك الإدماني فلن تكون قادرًا على النمو وتحقيق ذاتك». (مدمن إباحية متعاف)

ينتمي إدمان الإباحيات إلى أنواع الإدمان التي تكون نتيجتها إحداث تأثير سلبي على بنية الدماغ، وتتزايد خطورته مع انتشار المحتوى الإباحي على الإنترنت وتوافر طرق متعددة للوصول إليه بتكلفة بسيطة ودرجة قليلة من المخاطرة، مما يعد سببًا رئيسيًا في ارتفاع نسبة الإدمان على مشاهدة الإباحيات يومًا بعد يوم.

وهناك العديد من العلامات التي إذا ما تحققت فإنها تؤكد السلوك الإدماني، مثل عدم القدرة على كبح الرغبة في مشاهدة المزيد والجديد من الأفلام والصور الإباحية، رغم أن أثرها على المدمن يكون استمرار تعرضه لأضرار سلبية على حياته بصورة عامة وحياته الحميمة بصورة خاصة وبوضوح، وكذلك الشعور بالحاجة المتزايدة إلى رفع مستوى الإثارة الجنسية بالبحث عن ممارسات جنسية غريبة، يزيد معها الوقت الذي ينفقه المدمن في إشباع إدمانه، ناهيك عما يطرأ على مدمني الإباحيات من تدهور في الصحة العامة وفي الحالة المزاجية.

وفي معظم الأحوال فإن مدمني الإباحية يكونون غير راضين عما وصلوا إليه من تدهور لحالتهم النفسية وصحتهم الجسدية، ويفكرون في طرق للابتعاد عن الدائرة المغلقة التي تدور بهم دون توقف، وإذا كنت واحدا من هؤلاء فإن فريق شيزلونج يقدم لك إضاءات عملية قد تساعدك على الإقلاع.

 

1- تثبّت من وجود الرغبة الحقيقية لديك

الخطوة الأولى على طريق التعافي من الإباحية أن تكون حقًا تريد التوقف عن إدمان الإباحية بكل جد، لذلك يتوجب عليك أن تكون واعيًا بشكل جيد للأضرار التي تلحقها الإباحية بحياتك، فمثلًا تذكر عدد المرات التي تأخرت فيها عن العمل لأنك ظللت طوال الليل تلهث في سباق لا ينتهي وراء المزيد من المقاطع، أو كيف تشعر بجسدك منهكا مع طول وتكرار متابعة تلك المواقع، سيجعلك ذلك قادرًا على أخذ المبادرة بالتوقف عن الإدمان بشكل قاطع.

 

2- اعثر على شخص يدعمك

قبل أن تُقدم على مسح المواقع الإباحية من جهازك حتى لا تعود إليها مرة أخرى، ابحث عن أقرب شخص إليك سواء كان صديقك أو زوجتك أو أحد أفراد عائلتك، وأخبره عن نيتك في قطع إدمانك على الإباحيات للأبد، فسيساعدك العثور على شخص يدعمك في جعل عملية الإقلاع أسهل بكثير.

كما توجد هناك أيضًا مجتمعات الدعم التي يمكنها مساعدتك على الامتناع عن الإباحية، وأشهرها زمالة مدمني الجنس المجهولين التي يمكنك الانضمام إليها من خلال الاجتماعات المستمرة التي تُقام بسرية تامة في أماكن محددة، أو بحضور اللقاءات الأسبوعية المُتاحة أونلاين.

3- جرب طريقة مختلفة

يجب أن تكون على استعداد لتجربة طريقة مختلفة غير التي جربتها وفشلت فيها المرة الفائتة؛ لأنك إذا استمررت في المحاولة بنفس الاستراتيجيات من الطبيعي أن تفشل مرة أخرى، فحاول أن تحصر النقاط التي كانت سببًا في فشل أخر محاولة للتوقف واستفد منها في بناء خطتك الجديدة.

 

4- ثبت برامج مكافحة الإباحية على أجهزتك

توجد العديد من البرمجيات المتاحة لمنع الوصول إلى المواد الإباحية، لكن في كل الأحوال ستحتاج إلى صديق يضع لك كلمة المرور في سرية تامة، أو أن تكتبها في ورقة ثم تقطعها حتى لا تستطيع التراجع عن خطوتك في لحظة تتغلب عليك رغبتك الإدمانية فيها.

 

5- احذر عدوك اللدود: الملل

يساهم الملل المستمر في تكرار السلوك الإدماني المتعلق بالإباحية؛ فإذا كنت تقضي الكثير من وقتك وحيدًا ستكون عملية مقاومة الإباحية أكثر صعوبة، ومن هنا ينبغي عليك البحث عن أشياء أخرى تشغل بها وقتك مثل ممارسة الرياضة بشكل يومي فهرمون الاندروفين الذي يُطلق خلالها يُستخدم للمساعدة في الإقلاع عن الإدمان، كما يمكنك أن تبحث عن هوايات جديدة مثل أن تسافر نهاية كل أسبوع إلى مكان جديد، أو أن تنضم لمجموعة تعلم مهارة إبداعية مثيرة.

 

6- عالج الجذور وليس ما يظهر على السطح

يتشابك إدمان الإباحية في كثير من الأحيان مع العديد من الاضطرابات والمشاكل النفسية الأخرى مثل التوتر والاكتئاب والقلق، لذلك ستكون من الخطوات الأولية معالجة هذه الاضطرابات بالتوازي مع الإقلاع عن الإباحية؛ حتى تصل إلى نتيجة مثمرة.

 

7- سجل المؤشرات المُحفزة على مشاهدة الإباحيات

احتفظ بدفتر تكتب فيه الأوقات التي تميل فيها لمشاهدة الإباحيات بما في ذلك مزاجك والأشياء التي كنت تفعلها وشعورك في ذاك اليوم وإجهادك وعدد ساعات نومك، إلى جانت تعرضك للجلوس مع الأصدقاء الذين يتحدثون أحاديث ذات طابع جنسي، فسيساعدك كل ما سبق على معرفة العلامات المبدئية التي تؤكد أنك في طريقك للوقوع في الفخ، ومن ثم تتقيها باللجوء لسلوكيات بديلة كالتنزه في الهواء الطلق أو قراءة كتاب، أو الاستماع للموسيقى المفضلة لديك.

 

8- قرر: إما الحرية أو استنزاف الإباحية

عليك أن تؤمن بأن استحقاقك العيش بحرية بعيدًا عن الإباحية وتقييدها لك، وتذكر أنك لست الشخص الوحيد الذي يتأثر سلبًا فهناك شريكة حياتك إذا كنت متزوجًا وأيضًا أطفالك، وفي أبسط الأحوال توجد عائلتك وأحبابك الذين تسرقك الإباحية منهم.

أترك تعليق