أهم 10 أسئلة شائعة عن المرض النفسي يجب أن تعرفها.. سين وجيم - Shezlong Magazine

أهم 10 أسئلة شائعة عن المرض النفسي يجب أن تعرفها.. سين وجيم

عام
كتبت بواسطة شيزلونج

الصحة النفسية من أكثر الموضوعات التي نتجنب الحديث عنها في ثقافتنا، ففي الغالب يضعها كثير من الناس تحت مظلة “الدلع” أو “ضعف الشخصية” أو “ماتكبرش الموضوع”، ولذلك نجد صعوبة في التعبير عن مشاعرنا وما يمر بها من غيمات وانقباضات ورغبة في الانزواء والبعد عن الناس.. وفي أوقات كثيرة تمر بأذهاننا أسئلة لا نجد من يجيبنا عليها لذلك هذه أهم وأشهر 10 أسئلة شائعة عن المرض النفسي.

1-ما هو المرض النفسي؟

 حالة عقلية صحية تؤثر على سلوك الشخص أو تفكيره، وتؤدي إلى تعطيل أفكاره وعواطفه وعلاقاته. وهي مرتبطة بالضيق وتناقص القدرة على المشاركة في الأنشطة العادية للحياة اليومية.

ومن المهم معرفة أن الأمراض العقلية هي حالات طبية لا علاقة لها بشخصية الشخص أو ذكائه أو قوته. فمثلما مرض السكري هو اضطراب في البنكرياس، فإن المرض العقلي حالة طبية بسبب بيولوجيا الدماغ.

2-ما هي درجات المرض النفسي؟

الأمراض النفسية تقع على طول سلسلة متدرجة الشدة، بعضها أمراض خفيفة ولا تتداخل إلا مع بعض جوانب الحياة اليومية، مثل الرهاب أو الفوبيا. وبعضها أمراض خطيرة، تؤدي إلى اختلالات كبيرة في الحياة الشخصية مثل الاكتئاب الشديد والفصام والاضطراب ثنائي القطب، لدرجة أن بعضها يتطلب رعاية صحية في مستشفى.

3-لماذا يجب وصف الأدوية النفسية أحيانًا؟

على غرار الطريقة التي يعالج بها مرض السكري بالأدوية والأنسولين، في حالات معينة يحتاج علاج المرض النفسي مزيج من الأدوية والدعم الاجتماعي.

وهذه العلاجات فعالة للغاية، حيث يشعر 70-90% من الأفراد الذين يتلقون العلاج من انخفاض في الأعراض وتحسن في جودة الحياة.

4-هل الأدوية النفسية تسبب الإدمان؟

الإجابة لا، لكن الإدمان أو الاعتمادية تحدث من خلال سوء استخدام 5% فقط من الأدوية النفسية بدون خطة علاجية واضحة، كما أن الأدوية النفسية واحدة من بين طرق العلاج النفسي وليست الطريقة الوحيدة.

5-أي الأشخاص عرضة للإصابة بالأمراض النفسية؟

الأمراض النفسية لا تميز بين الناس. يمكن أن تؤثر على أي شخص، بغض النظر عن الجنس أو العمر أو الدخل أو الوضع الاجتماعي أو العرق أو الدين أو الميل الجنسي أو الخلفية الثقافية.

وعلى الرغم من ذلك هناك بعض الحالات قد تكون أكثر شيوعًا في جزء محدد من الناس، وعلى سبيل المثال تميل اضطرابات الأكل إلى الحدوث أكثر للنساء، في حين أن اضطرابات مثل نقص الانتباه/ فرط النشاط أكثر انتشارًا عند الأطفال.

6-ما هو سبب الأمراض النفسية؟

على الرغم من أن المصدر الدقيق للأمراض النفسية غير معروف، فإن الأبحاث تشير إلى مزيج من العوامل الوراثية والبيولوجية والنفسية والاجتماعية والبيئية باعتبارها أصل معظم الحالات.

ونظرًا لأن هذه المجموعة من الأسباب معقدة للغاية، فلا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من الأمراض العقلية. ومع ذلك، يمكنك تقليل المخاطر من خلال ممارسة الاهتمام بنفسك ومشاعرك، وطلب المساعدة عند الحاجة إليها، والانتباه إلى علامات الإنذار المبكر.

7-ما هي العلامات التحذيرية للمرض النفسي؟

ليس هناك قائمة أعراض خاصة بمرض محدد، فهناك تداخلات عديدة بين أعراض الأمراض النفسية، لذلك يتطلب الأمر تشخيص طبي.. لكن هناك بعض العلامات العامة في البالغين مثل:

التفكير المشوش

الحزن طويل الأمد أو التهيج

الارتفاعات والانخفاضات الشديدة في المزاج

الخوف المفرط، والضغط، أو القلق

الانسحاب الاجتماعي وعدم الرغبة في التواجد مع الناس

تغييرات جذرية في عادات الأكل أو النوم

مشاعر قوية من الغضب

الأوهام أو الهلوسة (رؤية أو سماع أشياء ليست موجودة بالفعل)

عدم القدرة على مواجهة المشاكل أو القيام بالأنشطة اليومية

أفكار انتحارية أو لأذية النفس

إنكار المشاكل الواضحة

العديد من المشاكل الجسدية غير المبررة

إساءة استخدام الكحول.

 

الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين:

تعاطي المخدرات أو الكحول

عدم القدرة على مواجهة المشاكل والأنشطة اليومية

تغييرات في النوم و/أو عادات الأكل

الشكاوى المفرطة من المشاكل الجسدية

تحدي السلطة أو تخطيها أو سرقة أو إتلاف الممتلكات

الخوف الشديد من زيادة الوزن “وسواس”

مزاج سلبي يدوم طويلًا، وغالبًا مع ضعف الشهية وأفكار الموت

نوبات الغضب المتكررة

 

في الأطفال:

التغييرات في الأداء المدرسي

درجات ضعيفة على الرغم من الجهد القوي

القلق المفرط أو القلق

فرط النشاط

كوابيس مستمرة

استمرار العصيان و/أو السلوك العدواني

نوبات الغضب المتكررة

 

8-هل يمكن تعافي المصابين بأمراض نفسية؟

من أجل الشفاء، يكون تحديد المشكلات والأمراض النفسية مبكرًا أمرًا مهمًا جدًا. وبالطبع هناك مجموعات كبيرة من العلاجات الفعالة، ومن الضروري أن يكون الشخص واعيًا ومشاركًا بالكامل في عملية التعافي الخاصة به.

يستجيب كثير من الأشخاص المصابين بأمراض نفسية والذين يتم تشخيصهم وعلاجهم بشكل جيد على الرغم من أن البعض قد يعانون من عودة الأعراض. فحتى في مثل هذه الحالات، مع المراقبة الدقيقة للاضطراب وإدارته، لا يزال من الممكن تمامًا أن يعيش الشخص حياة كاملة ومنتجة.

9-ماذا أفعل إذا كنت أعرف شخصًا يعاني من أعراض مشاكل نفسية؟

إذا كنت تعرف شخصًا يواجه مشاكل نفسية وأعراض متكررة، أو كان هذا الشخص هو أنت، فلا تفترض أن المشكلة ستحل نفسها. فليعلموا أنك تهتم بهم، وأن هناك خيارات متاحة للعلاج وسوف تساعدهم على الشفاء.. اقترح عليهم تجربة المساعدة النفسية من خلال شيزلونج أول وأكبر عيادة نفسية أونلاين في مصر والشرق الأوسط.

10-ما هو الفرق بين المتخصصين في مجال الصحة النفسية؟

هناك أطباء نفسيين، وأخصائيين نفسيين، ومعالجين نفسيين ولكل منهم وظيفة محددة لمساعدة الشخص المصاب بمشكلة أو مرض نفسي على التعافي ولكل منهم درجة تدريب.. الفكرة أن الطبيب يجمع بين الدراسة العلمية البيولوجية والمعرفة النفسية ويمكن وصف الأدوية، أما الأخصائي والمعالج فيتبعون طرق العلاج المعرفية السلوكية أو العلاج بالموسيقى على سبيل المثال، وفي شيزلونج ستجد عدد كبير من الأطباء والمعالجين والأخصائيين النفسيين المعتمدين الذين يمكنهم مساعدتك وأنت في مكانك.. يمكنك حجز جلستك الآن من هنا

أترك تعليق