Blog Post

10 خطوات لتحسين صحتك النفسية بعد الخروج من علاقة سامة

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

الخروج من العلاقات السامة ليس أمرًا سهلًا أبدًا، خصوصًا فكرة التعافي على الجانب النفسي، فبعد العلاقات السامة المدمرة يكون شعورك أقرب لأنك تستحق ما حدث، وتنظر لنفسك بشكل دوني وتبدأ في التقليل من ذاتك حتى لو لم تنتبه ثم يصبح الأمر أكثر صعوبة مع الوقت وتجد أن حياتك كلها تأثرت بشكل سلبي.
لكن كل هذا الدمار المصاحب لانتهاء العلاقات السامة أيًا كان نوعها، لا يجب أن يبعد نظرك عن فكرة أنك حققت الجزء الأصعب وقطعت نصف الطريق بقرار إنهاء العلاقة، وأنك كنت شخصًا قويًا كفاية للفكاك من بين مخالب العلاقة المستنزفة، وكل ما عليك الآن هو الاهتمام بنفسك وترتيب حياتك وعقلك وصحتك النفسية.. هذه الطرق ستساعدك في استعادة حياتك مرة أخرى.

1-اعترف بما حدث وتقبله

هذا مهم جدًا.. عندما تكون خارجًا للتو من علاقة سامة، فغالبًا ما ستهلك نفسك في التفكير وأحيانًا الإنكار، وتبدأ في التساؤل هل كان الطرف الآخر حقًا بهذا السوء أم أنني كنت المتسبب في كل شيء؟.. هذه الأفكار طبيعية ولكن ذلك لا يعني أنها صحيحة.

واجه الأمر، قل لنفسك إنك كنت في علاقة مؤذية وسامة، وتقبل هذه الحقيقة، لأن إنكار الفكرة سيؤدي إلى إبطاء عملية التعافي.

2-اقطع كل وسائل الاتصال الممكنة بهذا الشخص

إذا قررت وقف تلك العلاقة السامة، فيجب ألا تتردد في الأمر أبدًا ولا تضع نفسك في منطقة رمادية، لذلك ابتعد عن كل الوسائل التي تقربك من الطرف الآخر، احظر حساباته على المواقع الاجتماعية وكذلك رقم هاتفه.. هذه هي ثاني أهم خطوة حتى تمضي قدمًا في طريقك وتركز على مشاعرك وأفكارك وليس مشاعرهم.

لكن إذا كانت هذه العلاقة المؤذية تطلب التواجد بشكل ما –مثل أن يكون هناك علاقة مهنية أو هناك أططفال بين شخصين-، فاحتفظ بمسافة كبيرة نسبيًا، وكن متاحًا في حدود المطلوب في العمل مثلًا لكن خارجه، تصرف وكأنك لا تعرف الشخص مطلقًا.

3-لا تخوض التجربة وحدك

حاوط نفسك بأشخاص تحبهم من الأصدقاء والعائلة ولا تنطوي أبدًا في هذه الفترة. نعم سيكون الأمر مرهقًا لكن وجودهم حولك سيساعدك على التخطي والتنفيس ومن ثم التعافي الكامل.

وفي نفس الوقت لا تراقب نفسك بشدة واسمح لها بالتعبير من خلال البكاء أو الشكوى ولا تخف من إخراجها.

4-اجعل صحتك أولوية

هذا هو الوقت المناسب لتتحلى ببعض الأنانية المفيدة، وبصراحة لا يوجد ما يعيب في ذلك فأنت خارج للتو من تجربة صادمة وتحتاج التركيز على نفسك وحياتك.. ابدأ في ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي لأن ذلك ينعكس على صحتك النفسية بشكل إيجابي.

واعلم أن الإجهاد العاطفي المزمن قد يؤدي إلى مشاكل طويلة المدى في الصحة النفسية، لذلك من الضروري أن تركز على صحتك النفسية والبدنية عاجلاً وليس آجلاً.

5-ابتعد عن فكرة الضحية وتعامل كناجي

عندما تنهي علاقة سامة، قد تعتبر نفسك ضحية وتأسف لنفسك، لكن انتبه من هذه المشعر لأنها قد تكون سببًا في إبقائك عالقًا ولا تسمح لك بالتقدم، فالبقاء في عقلية الضحية يمكن أن يمنعك من إيجاد علاقات رومانسية صحية في المستقبل أو يعيق ثقتك في نفسك.

لذلك أنت في حاجة إلى الانتقال من عقلية الضحية إلى الناجين.. وهذا يعني أن ترى نفسك كشخص قوي قادر على الوصول إلى أي شيء، وأن تجربة فاشلة لا تعاني أنك فاشل.

6-ركز على اهتمامتك

اسأل نفسك ماذا كنت تحب أن تفعل قبل أن تدخل في العلاقة؟ وابدأ في عمله.
الفكرة أنه عندما تكون في علاقة سامة، فمن السهل أن تفقد نفسك، ويمكن أن تنسى ما تحب وما لا تحب لأن كل انتباهك يكون على العلاقة التي تستهلكك.

وبعد قرار الانفصال يكون هذا هو الوقت المناسب لبدء ملء “المساحة الفارغة” والعثور على شغفك مرة أخرى واستثمار وقتك في توطيد صداقتك مع نفسك بشكل صحي من خلال تجربة الأنشطة التي تحبها.

7-ركز على “الآن”

لا تنظر إلى الوراء، إنه يصرف انتباهك عن اللحظة الحالية.. من أفضل الطرق التي يمكنك من خلالها التركيز في الحاضر، أن تذكر نفسك أنه لا يمكنك تغيير الأشخاص أو الماضي. لقد حدث ما حدث وحان الوقت للمضي قدمًا.

8-سامح نفسك

توقف عن الشعور بالغضب من نفسك. اعلم أن الأمر قد يكون صعبًا للغاية، لكنك لست بحاجة إلى أن تعيش بقية حياتك تجلد نفسك على شيء لم تقصده.
لقد مر عدد كبير من الناس بعلاقات سامة، مثلك تمامًا، وتعلموا مسامحة أنفسهم والعودة أقوى من أي وقت مضى.. كن صبورًا مع نفسك.

9-فكر ما الذي تريده من العلاقة

بعد المرور بالمراحل السابقة، تبدأ طاقتك في العودة تدريجيًا وتصبح لديك رغبة أكبر في التواجد في علاقة مرة أخرى.. هذا هو الوقت المناسب لتحدد قيمك وتسأل نفسك كيف تريد أن تشعر عندما تكون مع شخص ما، وما الذي ترغب في الابتعاد تمامًا عنه.

10-تواصل مع متخصص نفسي

ابحث عن طبيب أو أخصائي نفسي يمكنه مساعدتك في التقدم بعد انتهاء العلاقة السامة.. هؤلاء المتخصصين لن يتمكنوا من مساعدتك على استعادة ثقتك بنفسك مرة أخرى فحسب، بل يمكنهم أيضًا إرشادك إلى ما يمكنك تعلمه من هذه العلاقة وتجنب تكرارها.. وتذكر أننا في شيزلونج لدينا مجموعة من أمهر الأطباء والمتخصصين النفسيين، احجز جلستك الآن من هنا

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: