ما لا يجب قوله لشخص يعاني من اضطرابات الأكل - Shezlong Magazine

ما لا يجب قوله لشخص يعاني من اضطرابات الأكل

عام
كتبت بواسطة شيزلونج

تؤثر اضطرابات الأكل على ملايين الأشخاص وعائلاتهم كل عام. من الخارج، قد يبدو من السهل التعامل مع اضطرابات الأكل؛ ومع ذلك، فإنها مشكلات معقدة يمكن أن تتداخل بشكل خطير جوانب أخرى من حياة الشخص. واضطرابات الأكل معقدة لأنها يمكن أن تؤثر على أي شخص بغض النظر عن جسمه أو الطبقة الاجتماعية أو الجنس أو مستوى التعليم.. والمشكلة أنك قد لا تعرف أبدًا أن شخصًا ما يعاني من اضطراب في الأكل لأن عددًا كبيرًا من الناس يعاني في صمت. وتقول الدكتورة توني فالكوني أنه من المهم فهم مرض فقدان الشهية أو الشره المرضي والشراهة على أنهم مشكلات نفسية، وذلك لأنها تؤثر على الشخص من مظهره الجسدي  إلى عقله وسلوكه، ولهذا يجب التعامل بحذر ووعي مع المصابون به.. فيما يلي خمس نصائح حول ما يجب تجنب قوله لشخص يعاني من اضطراب في الأكل.

1-لا تفترض أنك تعرف ما يفكر فيه الشخص أو يمر به

شاركت مريضة سابقة تجربتها قائلة إنها كانت تصاب بخيبة أمل في كل مرة يخبرها شخص مقرب منها عن فهمه لما تمر به دون أن يطلب منها الشرح.

لا يجب أن تفترض معرفة ما يمر به الشخص المصاب باضطرابات الأكل مهما كنت تعرف عن الأمر، لوذلك لأن كل شخص لديه قصة فريدة خاصة به وراء مشكلته، وبافتراض أن صراع الجميع مع اضطراب الأكل هو نفسه، فإنك تفوت فرصة التعرف على تجربة الشخص الذي ترغب في دعمه، ويمكن أن تجعله ينسحب ويعاني سرًا بسبب رد فعلك الاستباقي.

ما يجب فعله بدلاً من ذلك:

  • استمع لم يشعر به دون حكم
  • اطلب التوضيح إذا كان هناك شيء غير واضح
  • تجنب الافتراضات حول سبب تطور الاضطراب أو مع ما يعاني منه الشخص
  • اسمح له بمساحة لمشاركة قصته وأفكاره الخاصة أو تفسيراته أو صراعاته.

2-تجنب توجيه التهديدات أو فرض العقاب

العقاب لن يجدي نفعًا في حالة اضطرابات الأكل، فقد أوضحت احدى المرضى أن والديها “هددا بتناول العلاج إذا لم تأكل العشاء” لكنها لم تفعل، وشاركت أخرى أن “أخذ هاتفها لم يكن مفيدًا وجعلها فقط تريد التمرد على ما يحدث”.

تحاول العائلات غالبًا اتباع العديد من الطرق المختلفة للمساعدة في تشجيع أحبائهم على تحدي الأفكار المضطربة وتناول الطعام بشكل صحيح، ولهذا فإنهم كثيرًا ما يلجأون لأساليب التهديد والعقاب، ولسوء الحظ فإنه في الغالب تُحدث تأثيرًا معاكسًا، ويخلق مسافة في العلاقة، ويؤدي إلى زيادة السرية التي تحيط بالسلوك غير الصحي.

ما يجب فعله بدلاً من ذلك:

  • استمع إليهم واعرف أنواع الدعم الذي يفضلونه.
  • إذا وجدت نفسك غالبًا ما تشعر بالإحباط وغير متأكد من كيفية الاستجابة لمشكلة من تحب، فاطلب التوجيه من متخصص في علاج اضطرابات الأكل
3-لا تنسَ أن اضطراب الأكل مشكلة نفسية وليس نظامًا غذائيًا أو مرحلة مؤقتة

تقول واحدة ممن عانوا من اضطرابات الاكل أنها عندما كانت تسمع عبارة مثل “لماذا لا تأكلين وحسب” فإنها تصاب بالاحباط لأن الأمر ليس بهذه السهولة. فالنسبة للآخرين قد تبدو اضطرابات الأكل سطحية ويمكن الشفاء منها أو التغلب عليها ببساطة لكن هذا غير صحيح.

في الواقع اضطرابات الأكل أكثر عمقا بكثير من فكرة “الطعام”، فهي مشكلات نفسية وليست مرحلة مؤقتة أو حمية أو اختيارًا.

ما يجب فعله بدلاً من ذلك:

  • تعرف على العواقب الطبية والآثار السلبية طويلة الأجل لاضطرابات الأكل
  • اقرأ كتب لأشخاص تعافوا من اضطرابات الأكل (Life Without Ed by Jenni Schafer)
  • تواصل مع الأماكن التي تقدم ندوات تعليمية أو مجموعات دعم
  • احضر ندوات عن التغذية مع من يعانون لفهم ما يمرون به بشكل أفضل

4-لا تفترض أنه لا يمكن لأي شخص أن يعاني من اضطرابات الأكل بناءً على عمره أو جنسه أو عرقه أو حياته المهنية

عبارات مثل “أنت رجل، كيف يمكن أن يكون لديك اضطراب في الأكل؟” أو “أنت كبير في السن بحيث لا يجب أن تهتم كثيرًا بما تبدو عليه!” يمكن أن تكون ضارة لشخص يعاني من اضطرابات الأكل التي تهدد الحياة، لأنها كلمات صعبة ومخيفة تجعل الشخص يتعرض للحكم والنقد أو الرفض بدلًا من الدعم والرعاية مما يزيد من احتمالية انعزالهم خوفًا من الوصمة الاجتماعية، ويعانون بعيدًا عن الأنظار.

5-تجنب التركيز على التغييرات في المظهر الجسدي

إذا كنت تعرف شخصًا يعاني من مشكلة اضطرابات الأكل، ابتعد عن قول تعليقات مثل “لا يبدو أنك تعاني من اضطراب في الأكل” أو “لقد فقدت وزنك كثيرًا، ونظامك الغذائي يعمل بشكل رائع!”  لأنه يمكن أن تغذي هذه التعليقات الأفكار الهوسية حول الوزن والجسم، مما يؤثر سلبًا على رحلة الشفاء ككل.

واعلم أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل يحتفظون بوزن “طبيعي” طوال فترة مرضهم، رغم معاناتهم الداخلية والشكل الخارجي لا يعبر عما يدور في الكواليس.

فيما يلي بعض الأعراض غير المرئية:

  • الأفكار السلبية عن الطعام
  • مخاوف غير عقلانية
  • قلق غير منطقي
  • تجنب المواجهة
  • إثم وشعور بالعار
  • الاشمئزاز الذاتي

في النهاية اعلم أن اضطرابات الأكل معقدة، وهناك بعض الأفكار النهائية التي يجب مراعاتها أثناء حديثك مع شخص يعاني من اضطراب الأكل، ففي الأوقات التي لا يبدو أنك تجيد فيها قول الكلمات المناسبة، ما عليك سوى الاستماع الصادق بدون أحكام مع الابتعاد عن توجيه أي انتقادات.. وإذا تعقد الوضع لا تتردد في طلب المساعدة من المختصين من هنا

أترك تعليق