لم أكن أنا.. هل جسد جيمس مكافوي قصة مريض نفسي أم بطل خارق!

عام
كتبت بواسطة إيمان السيد

 

24 شخصية، ٢٤ هوية، ما بين رجالة وستات وأطفال من جنسيات وثقافات مختلفة ساكنين في مكان واحد، ساكتين جوا جسم واحد لشخص واحد، “كيفن” بطل فيلم Split واللي جسده الممثل الاسكتلندي جيمس مكافوي، الفيلم اتعرض الأسبوع ده لأول مرة على شاشة إحدى القنوات الفضائية، ومن بعد عرض الفيلم مباشرة دارت نقاشات وجدالات على مواقع التواصل الاجتماعي حوالين الفيلم، ورغم إني شوفت الفيلم وقت عرضه في ٢٠١٧ في السينما، واتأثرت بقصته وبأداء بطله اللي بيتنقل بين الشخصيات بسلاسة، إلا إني المرة دي قررت أدوّر هو فيه فعلًا مرض نفسي ممكن يخلي الشخص جواه أكتر من شخصية! ولما دورت مش بس لاقيت تعريف للمرض، أنا كمان اكتشفت إن الفيلم مقتبس من قصة حقيقية!

سنة ١٩٧٧ شخص مجهول بيقتحم السكن الجامعي لجامعة أوهايو وبيغتصب ٣ طالبات، ال٣ بنات في التحقيقات وصفوا الجاني بنفس المواصفات الشكلية، لكن كل واحدة وصفت شخصيته بشكل مختلف! يعني واحدة قالت إنه بيتكلم إنجليزي منمق زي النبلاء، والتانية قالت لا ده بيتكلم ألماني، والتالتة قالت انه كان شخص لطيف قبل ما يغتصبها وده اللي استدرجها، البوليس رفع البصمات، واللي طلعت مطابقة لشخص كان محبوس لمدة سنتين في جريمتين، سرقة واعتداء بالضرب، اسمه “بيي ميليجان” اتعرفت على صورته واحدة من الضحايا، وفعلًا تم القبض عليه، وخلال التحقيقات المحققين حسوا إنهم كل مرة بيحققوا معاه كأنهم بيتكلموا مع شخصية مختلفة، الموضوع كان مريب فاضطروا يلجأوا لطبيب نفسي.

اضطراب الهوية الانفصالي Multiple personality disorder، أو اضطراب تعدد الشخصيات زي ما كان بيتم تعريفه في وقت القضية، ده كان التشخيص اللي حدده دكتور “جورج هاردينج” اللي فضل متابع حالة “بيلي” لمدة شهور، قبل ما يقر إن بيلي هو اللي ارتكب الجرايم دي فعلًا ولكنه مش مسؤول عنها! وهي دي النقطة اللي لعب عليها محامي في المحكمة، إن بيلي مكنش واعي، معندوش سيطرة كاملة على جسمه وعقله، وإن فيه شخصيات تانية جواه هي اللي بتتصرف بداله، وفعلًا حكمت المحكمة ببراءة بيلي وإيداعه في مصحة نفسية، وبكده يكون “بيلي ميليجان” هو أول شخص يفلت من عقوبة جنائية بسبب اضطراب نفسي.

في المصحة، د. ديفيد كول المشرف على علاج بيلي قدر يتوصل لإن شخصيته منقسمة ل  24 شخصية بصفات ومهارات مختلفة تمامًا عن بعض، ١٠ منهم شخصيات أساسية و١٤ شخصيات ثانوية!

١- بيلي: وده الشخص الحقيقي.

٢- آرثر: طبيب انجليزي ارستقراطي، بيستخدم في كلامه مصطلحات طبية متخصصة دقيقة! رغم إن بيلي ما درسش طب أصلًا! شخصية آرثر كانت مع شخصية تانية بتتحكم في وجود باقي الشخصيات.

٣- راجين: بلطجي يوغوسلافي، جسمه قوي فلما كان هو اللي بيسيطر على شخصية بيلي كان جسمه بيبان عليه القوة، بيتكلم وبيكتب اللغة الصربية كأنها لغته الأم رغم إن بيلي عمره ما درسها ولا حتى عمره سافر بره أمريكا!

٤- ألين: رسام وطبال محترف رغم إن بيلي ما بيعرفش يطبل ولا يرسم، الوحيد في الشخصيات اللي بتكتب بإيدها اليمين، كل الشخصيات وبيلي نفسه أشول، والوحيد اللي بيشرب سجاير، باقي الشخصيات بتكح من الدخان!

٥- تومي: عازف ساكسفون، وخبير تكنولوجيا وأجهزة اليكترونية.

٦- داني: عنده فوبيا من التعامل مع الرجالة.

٧- ديفيد: حارس الألم، يعني ده اللي بيطلع يمتص أي ألم بتتعرض له أي شخصية تانية وبيتألم بدالها ويختفي تاني.

٨- كريسيتين: طفلة عندها ٣ سنين كانت بتتعاقب بدل بيلي في الفصل وهو صغير.

٩- كريستوفر: محترف عزف هارمونيكا، وأخو كريستين.

١٠- ادالانا: دي شابة مثلية الجنس، وهي اللي بتطبخ وبتقوم بالمهام المنزلية، وهي اللي اعترفت بجريمة الاغتصاب!

دول ال ١٠ شخصيات الرئيسية غير ال ١٤ الثانويين اللي منهم “والتر” الاسترالي، و”صاموئيل” اليهودي، و”كيفن” المخطط للجرايم، و”شون” الطفل الأصم اللي لما كان بيظهر كان بيلي فعلًا ما بيسمعش زي ما بينت اختبارات السمع!

“نايت شيامالان” مخرج ومنتج فيلم Split استوحي من حالة بيلي وقضيته قصة فيلمه، واستخدم اسم واحدة من الشخصيات الثانوية “كيفن”  وخلاه الشخصية الحقيقية المصابة باضطراب الهوية الانفصالية، وخلاه زي بيلي متقسم ل ٢٤ شخصية، واستوحى من قضية الاغتصاب خطف “كيفن” ل ٣ بنات جامعيات واحتجزهم، وفي الفيلم وضح السيناريو إن سبب اضطراب الهوية الانفصالي بيكون غالبًا في الطفولة، بتعرض الطفل لاعتداء بدني أو جنسي أو نفسي متكرر، فبيلجأ للانفصال عن شخصيته وواقعه كنوع من الهروب، وده اللي حصل مع بيلي في القصة الحقيقة لما أبوه انتحر بسبب الديون، وأمه اتجوزت شخص تاني كان بيعتدي عليه جنسيًا، وبيدفنه حي وبيضربه ويعذبه لحد ما دخل مصحة وهو مراهق وفشل في دراسته.

ناس كتير ممكن ما تصدقش قصة مرض بيلي! وتقول ده كان بيمثل علشان باخد براءة! ناس  تانية ممكن تستسهل وتقول ده أكيد كان ملبوس بالجن والأرواح الشريرة، لكن الحقيقة إن مرض اضطراب الهوية الانفصالي مصنف ضمن ٣ اضطرابات انفصالية رئيسية في الدليل التشخيصي والاحصائي للاضطرابات النفسية واللي نشرته الجمعية الأمريكية الأطباء النفسيين، واللي حددت مجموعة من المعايير التشخصية، اللي لو وجدت في الشخص يقدر الطبيب النفسي يشخصه إنه مصاب باضطراب هوية الانفصالي، وبالتالي يبدأ في علاجه اللي بيكون بين العلاج الدوائي، والأهم العلاج النفسي، اللي بيكون من خلال العلاج بالكلام، ومن خلاله بيقدر المعالج إنه يساعد المريض على تجاوز الأزمة او الصدمة اللي سببت له الاضطراب النفسي ده ويعلمه ازاي يتكيف مع شخصيته وحياته.

ولو لسه شاكك في إن بيلي كان بيمثل، فيا ترى السيدة “B.T” كمان كانت بتمثل! الست دي فقدت نظرها في حادثة وهي عندها 20 سنة، نتيجة أصابة في الدماغ عملت تلف في الخلايا المسؤولة عن البصر، لكن بعد 17 سنة، أصيبت باضطراب الهوية الانفصالي وبقى جواها 10 شخصيات، منهم 3 بيشوفوا وباقي الشخصيات كفيفة! وفي الفيلم اتكلم كيفن مع طبيبته النفسية عن حالة السيدة دي، اللي الدكاترة قالوا كتفسير محتمل، يمكن من كتر ما عقلها صدق إن الشخصية دي مبصرة قدر يعيد بناء خلايا الجزء التالف علشان تشوف!

فيلم Split مرعب ومؤثر، لكن اضطراب الهوية الانفصالي مرعب أكتر! ازاي شخص يقدر يعيش وجوه عقله العدد ده من الشخصيات بيتحكموا في جسمه وعلاقاته وقناعاته، وعلى أد ما مهو مرعب فهو مبهر، بيخلينا نفكر في قدرات العقل البشري اللي بيطوّر جسمه علشان يتناسب مع كل شخصية، ويكتسب مهارات وثقافات، مواهب وهويات عقائدية وجنسية بشكل مذهل، والمذهل أكتر إن في سنة 1988 أعلن الأطباء النفسيين علاج حالة بيلي ميليجان واندماج كل شخصياته، وده بيدينا أمل كبير في العلاج النفسي اللي قدر في التمانينات يعالج حالة مستعصية زي دي، إنه يقدر دلوقتي ومع تطور أساليب العلاج يعالج أمراض واضطرابات نفسية كتير لو المصاب بيها كان عنده الرغبة الحقيقة في العلاج.

إيمان السيد

كاتبة صحفية ومهتمة بالشأن النفسي

إذا كنت تعاني من مشكلات عاطفية ووجدانية مرتبطة باضطرابات جسدية، فلا تتردد في التواصل مع فريق أطباء شيزلونج ليكون رفيقك في رحلة التعافي النفسي.

المصادر:

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/dissociative-disorders/diagnosis-treatment/drc-20355221

https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-human-equation/201703/split-decisions-in-the-courtroom

https://www.google.com/amp/s/www.psychologytoday.com/us/blog/reel-therapy/201702/split-horror-side-split-personality%3famp

https://dlscrib.com/download/the-minds-of-billy-milligan-daniel-keyes_5884a0ea6454a7b52735c6b3_pdf?fbclid=IwAR3zmi6ta-DGqqqMu0KjW0QNid_mAIqbfTNfsOgy92IXyWUDZ-UYt5C0Ngc

https://www-dailymail-co-uk.cdn.ampproject.org/v/s/www.dailymail.co.uk/health/article-3333615

https://www.dispatch.com/news/20071028/multiple-personality-case-of-billy-milligan-still-fascinates?fbclid=IwAR1L2LB_AGfHr5j9p6PGkLB9FpjEE6MhtImqI_he9uosRnkERZnlejq1WO8

أترك تعليق