Blog Post

القلق وحياتك الجنسية

نشر بواسطة

ShezlongAdmin

المشاركة الى:

أن تكون في حالة مزاجية جيدة تسمح لك بالاستمتاع بحياتك الجنسية يتعارض بالطبع مع معاناتك من اضطراب القلق النفسي، بما يفرضه عليك من الشعور بالقلق والذعر وعدم الارتياح المستمري.  فالقلق بإمكانه أن يعيق حياتك المهنية ويرفع مستوى التوتر والاضطراب في أدائك الحياتي العام، كما يكون عائقا ضخما في المواقف الاجتماعية المختلفة، وهو ما ينسحب كذلك إلى الحياة الخاصة والعلاقة الحميمة.

يقول لوريل شتاينبرغ، وهو دكتور في العلاقات الجنسية بنيويورك وأستاذ علم النفس بجامعة كولومبيا، إن القلق بدرجاته المختلفة وعلى كل مستوياته هو عامل إلهاء يحد من قدرة الفرد على النجاح في حياته الجنسية، سواء كانت حالة القلق هذه مؤقتة أو مستمرة مثل اضطراب القلق العام، حيث يكون الأمر أشبه بطنين ضخم يعيق التواصل مع الشريك والاستمتاع بالعلاقة الحميمة معه، وهو الأمر الذي يمكن تجاوزه والتغلب عليه بمساعدة الطبيب النفسي، ولكن عليك أن تتعرف أولًا على كيفية تأثير اضطراب القلق النفسي على حياتك الجنسية لأن هذا يدلك على الحالة التي يجب أن تطلب عندها المساعدة المتخصصة، فالعلاقة الجنسية ينبغي أن تكون ممتعة ومريحة وإذا لم يكن الأمر كذلك فهناك مشكلة تحتاج للبحث عن الحلول الملائمة لها. ومن بين العلامات التي تدلك على وجود أزمة ما في حياتك الحميمة مرتبطة بالقلق النفسي:

 

  • يمكن أن يقلل اضطراب القلق النفسي الرغبة الجنسية لديك : ففي حالة اضطراب القلق النفسي، تسيطر مشاعر عدم الارتياح على عقلك وحواسك وتجعل جسدك يئن تحت وطأة أعراض مرضية يسببها القلق.و اجتياح القلق هذا يجعل من العسير جدًا الشعور بأي متعة جنسية أو الشعور بالعلاقة من الأساس، حتى إذا وجدت الرغبة وكان هناك تلهف لإقامة العلاقة، ولا يقتصر الأمر على التأثير النفسي فقط، ولكن أيضًا هناك تأثير مادي للمشاعر السلبية التي يثيرها القلق مثل عدم الإرتياح والتوتر والذعر، حيث تزيد هذه المشاعر من إنتاج هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والذي يمنع جسدك من الشعور بأي قدر من الاسترخاء الجسدي، وهو ما يجعل الحصول على المتعة من العلاقة الجنسية أمرا صعب المنال، كما أن هناك تأثيرات جانبية لبعض الأدوية المستخدمة في علاج القلق، والتي تساعد فقط في الحفاظ على الحالة من الوصول إلى منحدرات نفسية أسوأ مما هي عليه،على خفض الغريزة الجنسية –بحسب شتاينبرغ.
  • يمنعك اضطراب القلق النفسي من الشعور بالثقة في جسدك :يُعد التعري أمام شخص ما خاصة إذا كان هذا يحدث للمرة الأولى أمرا مقلقا للجميع، أما بالنسبة لمن يعانون من اضطراب القلق النفسي، فإن الأمر يتجاوز حدود القلق الطبيعية، حيث يخلق هذا الاضطراب لدى صاحبه حالة من الوعي الشديد، خاصة حول ما يتخيل أنه عيوب جسدية به، وهو ما يطرح لديه العديد من التساؤلات القاسية حول مدى تقبل الطرف الآخر له أو إعجابه به، وهو النوع من الحساسية الذي نجده  بدرجة أكبر لدى المرأة، وهو مما يجعل الحصول على المتعة الجسدية من العلاقة الجنسية أمرا عسير، ويحول العلاقة الجنسية ذاتها إلى أمر شاق في ظل قسوة كل تلك التساؤلات والتوجسات وحدتها.

 

  • اضطراب القلق النفسي يعيقك عن الشعور بالألفة: فعندما يصاب الشخص بالخوف والذعر اللذين يسببهما اضطراب القلق النفسي، فإن هذا يقتل لديه الرغبة في الرومانسية أو أن يكون قريبًا من شريك عاطفي، وبالنسبة للنساء اللواتي يعانين من اضطراب القلق بسبب تعرضهن لصدمة عاطفية سابقة، فإن اللمسة الجنسية والعلاقة بأكملها تكون مخيفة بالنسبة لها، فحينما تعاني المرأة من القلق جراء صدمة سابقة فإن هذا يؤدي إلى دخول جسدها بأكمله إلى وضع الإغلاق ويصبح غير قادر على تجربة الإثارة الكافية في أي علاقة جنسية أخرى، كما قد يدفعها دون أن تدرك هذا إلى تجنب العلاقة الجنسية أو أي نوع من المداعبة الجسدية

 

  • يمكن أن يمنعك اضطراب القلق النفسي من طلب ما تريده من شريكك: فطلب ما تريد أثناء العلاقة الجنسية هو أمر صعب حتى بالنسبة للشركاء الخالين من القلق النفسي والذين لا يستطيعون برغم ذلك مشاركة تفضيلاتهم مع شركائهم العاطفيين، إلا أن الأمر يزداد صعوبة عندما يكون هناك طرف مصاب باضطراب القلق النفسي فيصبح عدم شعوره بالارتياح أمرا طبيعيا بالأساس جراء معاناته من هذا الاضطراب بغض النظر عن العلاقة في ذاتها، وهنا يكون لا مجال إلا للصدق في التعبير عن تفضيلاتك الجسدية وإخبار شريكك حولها بشفافية، كما ينصح بذلك شتاينبرغ.

 

  • اضطراب القلق النفسي يزيد من صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية: حيث أن اضطراب القلق النفسي يترك الكثير من الأعراض الجسدية المتعبة مثل تشنجات العضلات، وصعوبات في التنفس، وبعض الأوجاع الأخرى كل هذا يزيد من صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية، كذلك فإن التشنجات المهبلية وهي عبارة عن اضطراب يجعل عضلات المهبل متوترة جدًا ويجعل من المستحيل اختراقها، يكون ناجم عن الأفكار القلقة التي تصيب المرأة حول العلاقة وهو ما يجعلها غير راغبة في العلاقة بسبب الألم الذي يصيبها خلالها.

 

كتبته لشيزلونج: نيرة الشريف

 

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: