Blog Post

الاكتئاب الربيعي.. أسبابه وطريقة التعامل معه

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

في الوقت الذي تزهر فيه النباتات وتخضر الأرض وتصبح رائحة الجو ممتلئة بالزهور، يصاب عدد كبير من الناس حول العالم بما يسمى الاكتئاب الربيعي أو على الأقل نوبات خفيفة من الكآبة التي تشعرهم بعد وجود طاقة لفعل أي شيء ولا رغبة في الحديث والتواصل والقيام بالأنشطة المعتادة. وتقول الإحصائيات أن معدلات الانتحار تصل إلى الذروة في الربيع. وقد تم توثيق هذه الذروة بشكل ملحوظ في عدد كبير من الدول حول العالم. وفي الوقت الذي نعيشه الآن وظروف جائحة كورونا، الأمر يصبح أصعب كثيرًا، فالأغلبية منا تمكث في البيوت مع إغلاق شبه كامل للأنشطة الترفيهية، ولا نقدر على التواصل بشكل طبيعي من الأصدقاء والأهل، وهناك سيل من الأخبار السلبية.. كل هذا يفاقم الوضع كثيرًا.

ما هو اكتئاب الربيع؟

الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) هو نوعًا من الاكتئاب المرتبط بالتغيرات الموسمية التي تبدأ وتنتهي في نفس الأوقات من كل عام. ومعظم الناس يصابون به في أواخر الخريف ويمتد معهم طول الشتاء، أو يصابون به في فترة الربيع وهي الحالة التي نتحدث عنها الآن.. فيشعرون باستنزاف الطاقة، وكأن هناك سحابة من الثقل تبعث على الشعور بالكآبة وتقلب المزاج.

أعراض الاكتئاب الربيعي

وقد تشمل علامات الاضطراب العاطفي الموسمي وأعراضه ما يلي:

  • الشعور بالكآبة معظم الأيام
  • الخمول الدائم أو التهيج
  • الشعور بالضيق أو القلق
  • فقد الاهتمام بأنشطة كنت تستمتع بها سابقًا
  • انخفاض النشاط
  • مشكلات النوم
  • الشعور بتغيرات في الشهية أو الوزن
  • صعوبة التركيز
  • الشعور بانعدام القيمة واللا جدوى من الحياة
  • الشعور باليأس أو فقدان الأمل أو الذنب
  • أفكار حول الموت أو الانتحار

 

ما هي أسباب حدوث اكتئاب الربيع؟

هناك بعض العوامل الموثرة فيما يتعلق بالاضطرابات العاطفية الموسمية عمومًا، والاكتئاب الربيعي خصوصًا ومنها:

1-عدم التكيف على تغير الطقس

الانتقال من الشتاء البارد إلى الأجواء المشمسة يمكن أن يسبب قلقًا خطيرًا إذا كنت شخصًا لا يحب التغيير. فليس من السهل دائمًا التكيف من طقس إلى آخر، ويمكن أن يؤدي التاريخ السابق للاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب إلى تفاقم الأعراض. قد تشعر بالقلق، والتهيج، والمزاجية، وانخفاض الشهية والدافع الجنسي وتشعر بالحاجة إلى عزل نفسك. ولدى الأشخاص الانطوائيين يزداد الأمر صعوبة لأن الربيع موسم الاجتماعيات والخروج، ومن هنا يزداد القلق.

2-التوقعات العالية والضغوط

دائمًا ما يرتبط الربيع في الأذهان بالإيجابية والطاقة فيجب أن تكون سعيدًا في الربيع طبقًا للصورة النمطية. كما يستمتع معظم الناس بالربيع ولا يمكنهم الانتظار حتى يأتي، لذا فإن حقيقة أنك لا تشاركهم مشاعرهم قد تجبرك على التفكير في السلبيات في حياتك، وتشعر أنك الشخص الوحيد الذي يمر بوقت عصيب أو ترغب في عزل نفسك عن أصدقائك.

3-الحساسية الموسمية

عدد كبير من الأشخاص لديهم حساسية موسمية بسبب الربيع وحبوب اللقاح التي تكون في الجو مما يتسبب في أعراض مزعجة مثل العطس والسعال وسيلان الأنف وتورم العين والحكة، وهذا يؤثر على النوم وجودته مما يقلل الشعور بالراحة والهدوء وكذلك يؤثر على المزاج ويجعله أكثر قتامة.

4-انخفاض السيروتونين

انخفاض مستويات السيروتونين، وهي مادة كيميائية في المخ تؤثر على المزاج، ويحدث هذا مع عدم الحصول على الفيتامينات والمعادن الكافية نتيجة لعدم تناول الطعام الصحي المتوازن.

كيفية مواجهة اكتئاب الربيع؟

هذه بعض النصائح التي تساعدك في التخفيف من حدة الوضع.. ونحن نعلم أن الأمر هذا العالم أصعب بسبب الظروف المحيطة:

  1. تناول غذاء صحي متوازن لأن هذا يساعدك على الشعور بالرضا عن النفس والراحة ويحفز إفراز هرمون السيروتونين.
  2. مارس الرياضة وخصوصًا تمارين التنفس للحد من القلق والتوتر.
  3. تواصل مع أصدقائك عبر الهاتف والتطبيقات الاجتماعية.
  4. تعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر أو قبل الغروب لأنها تفيد جسمك وتحفز إفراز السيروتونين أيضًا.
  5. التزم بأدويتك المضادة للحساسية إذا كنت مصابًا بها.
  6. لا تسلسم للأفكار السلبية، اعترف بوجودها فهذا أمر طبيعي لكن لا تستسلم لها واخرجها من عقلك على الأقل بالكتابة.

وفي كل الحالات إذا شعرت أن الأمر يزداد سوءًا فلا تتردد في طلب المساعدة النفسية، وفي شيزلونج تجد عدد من أمهر الاطباء والمتخصصين النفسيين، احجز جلستك الآن في أول وأكبر عيادة نفسية أونلاين.. من هنا

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: