Blog Post

6 خطوات يجب أن تفعلها إذا تعرض طفلك للتنمر

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

التنمر والسخرية القاسية والتنمر عبر الإنترنت أو الـcyberbullying كلها أشياء تحدث كثيرًا ويختبرها عدد كبير من الأطفال حول العالم. وبالطبع كل أب وأم يريدون أن يتأكدوا ألا يتعرض طفلهم لهذه الأمور، لكنها غالبًا ما تحدث ولذلك يجب أن يتأكدوا أنهم على الطريق الصحيح لمعالجة تلك المشكلة حتى لا تؤثر على الصحة النفسية للطفل.. لذلك اليوم سنتحدث سويًا عن خطوات يجب أن يفعلها الآباء إذا تعرض الطفل للتنمر.

1-استمع لطفلك جيدًا

أن تكون مستمعًا جيدًا هو جزء مهم من دورك عندما يتعرض طفلك للتنمر. ويمكنك أن تطرح عليه سؤال “ما الذي يمكنني فعله لأساعدك؟” فهذا يجعله جزءًا من الحل.

وعندما يخبرك طفلك بما يجري في المدرسة، بقدر ما يؤلمك سماع ذلك، كن منفتحًا وقادرًا على الإنصات لما سيقوله. وحاول أن تكون داعمًا ولا تلقي اللوم على طفلك. لأنه لا يتحمل المسؤولية عن ما يتعرض له ولا يوجد عذر أو مبرر لذلك.

2-استفد من خبراتك

إذا تعرضت للمضايقات عندما كنت أصغر سنًا، فمن المرجح أن تثير نفس الحالة ذكريات مؤلمة لديك..  لا تغرق بها وحاول التواصل مع طفلك واخبره عن الأمر بدون أن تفرض عليه مشاعرك وقتها، أو تقلل مما يشعر به.

وأهم شيء تفعله عندما يتعرض طفلك للتنمر هو تذكر الردود التي تلقيتها من الآخرين والتي كانت – أو لم تكن – مفيدة. استخدم ما نجح وتجنب فعل ما كان غير داعم أو مؤذ.

3-لا تنتقم من المتنمر أو عائلته

على الرغم من أنه قد يكون من المغري التعامل مع الأمر بالقوة فورًا والانتقام من المتنمر أو عائلته، فلا تفعل ذلك. فهذا هو الوضع الذي يجب عليك فيه توضيح بعض الأمثلة لطفلك حول كيفية حل المشكلة.

نعلم أنه من الصعب جدًا سماع أن طفلك يتعرض للتهديد. وبالطبع تريد أن توقف الأمر على الفور. لكن تذكر أن الانتقام لن يساعد طفلك على حل المشكلة أو يجعله يشعر بتحسن تجاه نفسه. بدلاً من ذلك، خذ نفسًا عميقًا وفكر فيما يمكنك القيام به لمساعدة طفلك على التعامل مع ما يواجهه.

4-درب طفلك على كيفية رد الفعل

يميل المتنمرون إلى اختيار الأشخاص الذين ينزعجون ولكن لن يدافعوا عن أنفسهم، أو الذين يمكنهم التغلب عليهم بسهولة. لذلك من المهم تعليم طفلك كيفية التصرف. وكيف يتجنب المتنمرين في المدرسة ومن يذهب إليه إذا شعر بعدم الأمان. وهناك حالات لا يمكنه إيقاف التنمر فيها لكن يمكنه الابتعاد والعثور على شخص ما للتحدث عنه.

5-اعثر على مدرس أو مسؤول في مدرسة طفلك ليساعد

تذكر أنه من مسؤولية المدرسة مكافحة التنمر وبالفعل معظم المدارس تأخذ ذلك على محمل الجد، ولذلك تواصل مع أحد المدرسين أو الأخصائي الاجتماعي ليكون مصدر موثوق لابنك إذا تعرض للتنمر وهذا يجعله يشعر ببعض السيطرة وأنه ليس عاجزًا، ويظهر له أن هناك أمل.

وتأكد من أن طفلك يستمر في التحدث — سواء كان معك أو الأخصائي الاجتماعي أو مدرس موثوق به ، فمن المهم أن يستمر في التواصل بشأن ما يجري.

6-اعثر على شيء يجيد طفلك القيام به ويحبه

ساعد طفلك على الشعور بالرضا عن نفسه من خلال إيجاد شيء يمكنه القيام به بشكل جيد. اختر بعض الأنشطة التي يجيدها وقم بتعزيزها شفهيًا وشجعه على الانخراط فيها، وذلك لأن محاولة إيجاد تجربة إيجابية لطفلك تساعده على الشعور بالرضا عن نفسه، وبالتالي تطوير احترام الذات بشكل أفضل. وبدلًا من أن يشعر أنه عالق ومحاصر بسبب التعليقات السلبية، فإنه يرسم عن نفسه صورة أفضل وأكثر إرضاءًا تجعله قادرًا على مواجهة التنمر بشكل أفضل.

وبالطبع كل هذا يستغرق الكثير من الوقت، ويحتاج للعمل معًا كأسرة، لكن الصحة النفسية لطفلك تستحق كل ذلك الجهد.

علامات تقول أن طفلك يتعرض للتنمر

لن يعترف جميع الأطفال لوالديهم بأنهم يتعرضون للتنمر. غالبًا ما يكون ذلك محرجًا لهم وهم غير متأكدين من رد فعلك. لذلك، من المهم أن تبحث عن العلامات التالية:

  • عدم الذهاب إلى الحمام في المدرسة حيث يهاجم الكثير من المتنمرين بعيدًا عن الكاميرات والبالغين.
  • تجنب الأنشطة والمناطق غير الخاضعة للرقابة.
  • الانزعاج بعد مكالمة هاتفية أو رسالة نصية أو بريد إلكتروني.
  • فقد الأصدقاء.
  • أن يكون أكثر عزلة وتخطيًا للأنشطة التي اعتادوا على الاستمتاع بها.
  • قضاء المزيد من الوقت بمفردهم في غرفهم.
  • الإدلاء بجمل سلبية عن أنفسهم والانخراط في الحديث الذاتي السلبي.

هذه بعض العلامات التي يمكنك الانتباه لها، والتحدث مع طفلك بشأنها واكتساب ثقته حتى يبوح، وإذا شعرت أن المشكلة أصبحت أكبر وتؤثر عليه نفسيًا بشكل عميق، لا تتردد في طلب الاستشارة النفسية من متخصصي شيزلونج.. احجز جلستك الآن من هنا

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: