روشتة نفسية لمريض الغدة الدرقية

عام
كتبت بواسطة فريق شيزلونج

لحسن الحظ، وفي الغالبية العظمى من الحالات التي تعاني من الأعراض النفسية لاضطرابات الغدة الدرقية تتحسن تلك الأعراض النفسية، بعد أن يتم التحكم في اضطراب الغدة الدرقية ذاته عن طريق العلاج، هذا إذا كان السبب الوحيد لتلك الأعراض هو الغدة الدرقية واضطرابها، لكن هذا التحسن قد لا يكون بالسرعة التي يتمناها المريض أو يأملها من حوله، ومن الشائع أن يشعر الناس بالتأثيرات النفسية لاضطراب الغدة الدرقية حتى بعد أن تعود اختبارات الدم إلى طبيعتها، أي بعد التماثل للشفاء.

لكن هذه الأعراض تستمر لفترة فقط من الوقت، ولعله يكون من المفيد للمريض أن يتخذ بعض الخطوات التي تساعد في مراحل العلاج المختلفة هو التحدث إلى الناس الذين يمكنهم المساعدة، وهم ليسوا بقليلين على أي حال فيوجد الكثير من الذين بإمكانهم أن يمدوا يد العون للمريض الذي يعاني من الأعراض النفسية لاضطراب الغدة الدرقية، بدلًا من أن يظل المريض حبيس أفكاره الشخصية وأسير مخاوفه الخاصة، فيمكنه على سبيل المثال:

–        التحدث إلى طبيبه الخاص.

–        يسعى إلى رؤية أخصائي ذي خبرة في التعامل مع اضطرابات الغدة الدرقية.

–        يمكن للمريض كذلك أن يتحدث إلى أحد ممن يثق بهم من أفراد عائلته، أو أحد أصدقائه المقربين الذين يمكنهم مساعدته في هذا الوقت العصيب والتخفيف عنه ما يلاقيه من المرض وتبعاته النفسية.

–        التحدث إلى الآخرين الذين مرّوا بتجربة مرض مماثلة، فهؤلاء يستطيعون أن يطمئنوا المريض أن ما يمر به هو أمر عادي وطبيعي وفقًا للحالة المرضية، وأنهم قد مرّوا به أيضًا وتجاوزوه وما هي الخطوات التي عليه أن يقوم بها والأفكار التي يجب أن يفكر بها حتى يتجاوز الأمر مثلهم.

لا يجب أن يشعر المريض بالحرج من التحدث وخاصة مع الطبيب حول الأعراض النفسية التي يعاني منها، فيجب أن يفهم المريض جيدًا أن تلك الأعراض النفسية هي جزء مهم من المرض، وليس مجرد مشكلة جانبية أو علامة ضعف أو اختلال ذهني، فيجب أن يسأل المريض الكثير من الأسئلة التي يحتاج إليها لفهم ما يحدث له.

كذلك بالنسبة لعائلة المريض وأصدقائه والمقربين منه الذي يمكن أن تؤثر عليهم هذه الأعراض بشكل مباشر فلهذا يجب منحهم الفرصة لفهم ما يحدث لمريضهم ومعرفة الكيفية المُثلى للتعامل معه، أيضًا يمكن أن تؤثر هذه الأعراض على العمل، لذا من المهم أن يفهم صاحب العمل أو المدير المباشر المشكلة، ويعرف أن الحالة مرضية حتى يُقدم الأعذار الملائمة لها، ونفس الأمر إذا كان المريض طفلا في سنوات الدراسة فيمكن أن تكون لهذه الأعراض تأثيرات مباشرة على أدائه المدرسي، لذلك يجب إبلاغ معلميهم بالأمر وبأنهم يحتاجون لمعاملة خاصة ولبعض التشجيع خاصة في أوقات الامتحانات.

هناك بعض الأعراض الجسدية المرتبطة باضطراب الغدة الدرقية، والتي يمكنها أن تؤثر على الحالة النفسية هي أيضًا، مثل: فقدان الشعر أو زيادة الوزن أو فقدانه يؤثر بالطبع على زيادة شعور المريض بالإكتئاب بسبب التحولات السلبية التي يراها على شكله في المرآة، وفي هذه الحالة يمكن للطبيب أن يحوله لأخصائي نفسي يستطيع المساعدة وتقديم الدعم اللازم.

على الرغم من أن الأعراض النفسية السبب وراءها جسدي، إلا أن القلق والاكتئاب الذين يأتي بهم اضطراب الغدة الدرقية بحاجة إلى العلاج، وفي هذه الحالة يمكن أن تساعد العلاجات غير الدوائية مثل الاسترخاء أو العلاج النفسي على المدى القصير، وإذا كانت المشكلة مازالت مستمرة ففي هذه الحالة يمكن أن يصف الطبيب بعض مضادات للإكتئاب. هناك أيضا بعض الأعراض النفسية المرتبطة باضطراب الغدة الدرقية تكون أشدّ في درجة حدّتها من الطبيعي، وقد تستمر الأعراض حتى بعد علاج الغدة الدرقية فيجب في هذه الحالة أن يطلب المريض من الطبيب إحالته إلى طبيب نفسي ذو خبرة بالمشكلات النفسية المرتبطة بالأمراض الجسدية.

ولكن ما يدعو للتفاؤل على كل حال أن الدراسات التي أجريت على الحالات التي تعاني من اضطرابات الغدة الدرقية تفيد أن معظم هذه الاضطرابات تصبح في حالة جيدة، حتى وإن استغرقت الأعراض النفسية وقتًا أطول لكي تستقر، لكنها في نهاية الأمر تستقر ويتعافى الناس بالكامل ويعيشون حياة طبيعية بمجرد علاج مرض الغدة الدرقية .

 

 

كتبته لشيزلونج: نيرة الشريف

كاتبة صحفية وباحثة مهتمة بالِان النفسي

 

 

 

إذا كنت تعاني من اضطراب نفسي ولا تجد من ينصت لك أو يقدم لك يد العون، فلا تتردد في التواصل مع فريق أطباء شيزلونج ليكون رفيقك في رحلة التعافي النفسي.

 

 

 المصادر:-

https://www.health.harvard.edu/diseases-and-conditions/thyroid-deficiency-and-mental-healthhttps://hypothyroidmom.com/thyroid-mental-health-its-not-all-in-your-head/https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4017747/

أترك تعليق