الاكتئاب وزيادة الوزن..ثنائي يمكن التغلب عليه

عام
فريق شيزلونج
كتبت بواسطة فريق شيزلونج

وفقًا لدراسة أسترالية، يعد أصحاب الوزن الزائد أكثر عرضة لأمراض الاكتئاب والقلق، وتفسر الدراسة ذلك بأن المشاعر السلبية المرتبطة بزيادة الوزن تؤدي إلى أمراض، مثل الاكتئاب والتوتر. فيما يفسره بعضهم الآخر بأن بعض المأكولات، خاصة السكريات والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون قد تساهم في الشعور على نحو جيد لكن لفترة وجيزة؛ فيشعر الأشخاص بعدها بالسوء واعتلال المزاج، فيكررون تناول هذه الأطعمة ويدخلون في دائرة مفرغة تفضي إلى زيادة الوزن.

 

إلا أنه وفقًا لدراسة مطولة استمرت نحو 19 عامًا، وجد أن الأشخاص الذين يعانون الاضطرابات العقلية مثل الاكتئاب والقلق أكثر عرضة للإصابة بخطر السمنة. وتفسر الدراسة ذلك بأنه في حالة الاكتئاب على سبيل المثال تزداد الشهية، ويقل النشاط الجسدي؛ ما يؤدي بدوره إلى زيادة الوزن.

 

كذلك أوضحت دراسة أخرى أجراها باحثون بجامعة ألاباما أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يكتسبون الوزن على نحو أسرع من غيرهم غير المصابين بالاكتئاب. لذا لا يمكن الجزم بلحد الفاصل الذي يحدد أيهما يأتي أولًا.

 

مضادات الاكتئاب مذنبة

على الجانب الآخر، يمكن أن تكون الأدوية التي تتناولها لعلاج الاكتئاب السبب في زيادة الوزن، فنحو 25% من الأشخاص يعانون من زيادة في الوزن نتيجة لتناول مضادات الاكتئاب، مثل “ليكسابرو” وهو من عائلة مضادات الاكتئاب التي تعمل على تثبيط إعادة امتصاص السيروتونين المعروفة بـSSRI، وكذلك العائلات الأخرى من مضادات الاكتئاب مثل ثلاثية الحلقات “كتفرانيل” و”إلافيل” ومثبطات MAO مثل “نارديل” لكن ليس من المرجح أن تسبب زيادة الوزن قبل ستة شهور من الاستخدام.

لكنه يظل من المهم ملاحظة أنه قد تؤدي بعض الأنواع لنقصان الوزن كذلك، لكن قد توجد بعض المخاوف من أن تبديل بعض العقارات قد يؤدي لعدم السيطرة على جميع أعراض الاكتئاب؛ لذا يعود الأمر للطبيب ليقرر  الأفضل لك فلم يختبر على نحو كاف تأثير هذه الأدوية النفسية على الوزن أو حتى العقاقير المخفضة للوزن أيضًا.

ممارسة الرياضة والحمية الصحية

قد يكون من الطبيعي إثارة التساؤل: كيف يمكن للمرء أن يمارس الرياضة مع إصابته بالاكتئاب الذي يتسبب تلقائيا في الخمول وصعوبة النهوض من السرير. حسنًا، تخبرنا الدراسات أنه ليس عليك أن تجري مارثونًا كي تشعر بتحسن، بل تكفيك خمس دقائق من الرياضة لتحسين مزاجك، وتزداد الفائدة إذا مارست الرياضة في الهواء الطلق وضوء النهار حيث تقترح دراسات متعددة أن التعرض لضوء الشمس له تأثير في تحسن المزاج

كذلك يمكن أن تساعدك النصائح التالية في تخفيف الوزن وتحسين أعراض الاكتئاب، فلا تتردد في محاولة الاستفادة منها:

 

  • كن على وعي بمشاعرك حول وزنك، ولا تتناول الطعام كمحاولة للتغطية على هذه المشاعر؛ وإنما بدلًا من ذلك انظر للطعام على أنه مصدر للأكل وليس مهربًا من الاكتئاب.
  •  ضع هدفًا بأن تكون سعيدًا فلا تركز على الوزن والجسم المثالي، وإنما اعمل على أن تكون أكثر سعادة ورضا عن ذاتك.
  • احتفِ بالإنجازات الصغيرة، فقد يحد الاكتئاب من طاقتك لفعل الكثير لكن الأمور الصغيرة هي الأهم.
  • ينصح بأن تستعين بعداد للخطى لمتابعة التقدم الذي تحرزه عند ممارسة رياضة المشي على سبيل المثال، ما يساعدك في التفكير بإيجابية والتركيز على مزيد من التقدم.
  • اهتم بوجبة الإفطار، فهي أهم وجبة خلال اليوم وتعطيك دفعة الطاقة الصباحية التي تساعدك على التركيز والتفكير، مثلما تقلل من احتمالات أن تتناول وجبات سريعة غير المفيدة.
  • تحرك، فالحركة تحفز إفراز الإندورفينات التي تساعد على الشعور بالسعادة.
  • مرة أخرى، التمرين ثم التمرين فالخبراء يؤكدون أن ممارسة الرياضة تساعد في علاج الاكتئاب بدرجاته الخفيفة وحتى الشديدة.
  • فكر قبل أن تأكل، فيمكن أن يلجأ المرء للأكل كمهرب من مشاعره التي يولدها الاكتئاب، فتأكد أنك تأكل لأنك جائعًا وليس لأنك تشعر على نحو سيء.
  • توقف عن أكل الوجبات السريعة فهي لا تسبب زيادة الوزن وحسب وإنما لما لها من أثر سيء على تفاقم أعراض الاكتئاب.
  • تناول ببطء، فقط ذكرت الدراسات أن الذين يتناولون طعامهم على نحو سريع للغاية أكثر عرضة لخطر زيادة الوزن.
  • تناول الدهون الصحية مثل تلك الموجودة في السالمون والتونة والماكريل والزيوت الصحية، التي تحسن المزاج أو يمكنك استشارة طبيبك بشأن تناول مكملات أوميجا 3.
  • شكل فريقا للدعم بالتفكير في واحد على الأقل من المقربين من الأصدقاء أو الأقارب الذي يمكنه أن يدعمك ويشجع خطواتك نحو العلاج.
  • لا تتناول أية أدوية مخفضة للوزن إذا كنت تتناول أحد الأدوية المضادة للاكتئاب قبل استشارة طبيبك الخاص أولًا.
  • بمجرد أن تبدأ في تعاطي أحد مضادات الاكتئاب ينصح بأن تسير على حمية غذائية صحية مع ممارسة الرياضة؛ وذلك لمنع حدوث زيادة في الوزن أو للسيطرة على عدم زيادة الوزن أكثر من ذلك. ولتعلم أن المواظبة على الحمية والرياضة لن تقلل وزنك وحسب بل ستساهم في تحسن أعراض الاكتئاب ومن ثم قد يتم إيقاف تناول مضادات الاكتئاب أو تخفيض جرعاتها ما يساهم بدوره في تقليل خطر
  • زيادة الوزن.
  • لا تقم بتخفيض حصتك من السعرات الحرارية بشدة، خاصة إذا كنت تتناول مضادات الاكتئاب فمن شأن ذلك أن يغير من كيمياء الدماغ ويزيد أعراض الاكتئاب سوءًا. ولاحظ أنك قد تحتاج لاستشارة أحد المختصين في التغذية لمساعدتك في وضع خطة لإنقاص الوزن دون أن تزيد أعراض اكتئابك سوءًا.
  • حدد أولوياتك، فهناك نسبة من الأشخاص قد لا تستطيع فقدان الوزن رغم اتباع النصائح السابقة، خاصة إذا كانت تتعاطى مضادات الاكتئاب؛ لذا من المهم أن تدرك أن الأمر ليس خطأك فلا تترك نفسك نهبة للشعور بالذنب وحاول والتركيز على أن الهدف هو القضاء على الاكتئاب أولًا.

 

كتبته لشيزلونج: دعاء عبد الباقي

أترك تعليق