العلاقات

5 مضادات للتوتر ببلاش

كتبت بواسطة نهال زين

هل من الممكن السيطرة على التوتر دون القلق بشأن المال؟


    بقلم/ نهال زين

في ظِل الإيقاع السريع للحياة، المتطلبات، التوقعات، المسؤوليات وضغوط العمل.. أصبح القلق والتوتر سمات أساسية لحياتنا اليومية.

وعند الحديث عن السيطرة على التوتر وطُرق الاسترخاء وتفريغ الشحنات السلبية، يذهب اعتقاد الكثير إلى إننا بصدد الثرثرة عن حلول من نوعية السفر خارج البلاد، تمضية العطلات في فنادق فاخرة أو منتجعات سياحية أو شاطئية، أو اللجوء إلى جلسات تدليك و”ساونا” في “سبا” أو نادٍ صحي ..

بالطبع لا أقصد التقليل من تلك المقترحات ولا أنٌكر أنها فعّالة بشكل ما، لكن من الصعب تكرارها بإنتظام.

كما أنني لست هنا الآن لأطلب منك “صَرف” المزيد من المال للسيطرة على التوتر العصبي الذي من بين أسبابه أو أهمها هو المال نفسه،خاصةً في ظل ارتفاع الأسعار وزيادة النفقات!

والسؤال هنا: هل من الممكن السيطرة على التوتر دون القلق بشأن المال؟

الإجابة: بالطبع نعم، فلحسن الحظ أن الكثير من أفضل مضادات التوتر “ببلاش”! ولا تحتاج سوى الممارسة المنتظمة فقط. وكثير منها له آثار إيجابية تراكمية، بمعنى كلما مارستها أكثر كلما عَمِلَت بشكل أفضل.

وهنا نستعرض 5 منها:

 

1. الضحك:

12647701_1066753860042680_1147939794_n

يقول فرويد: “الضحك ظاهرة، وظيفتها إطلاق الطاقة النفسية التي تم تعبئتها بشكل خاطئ أو بتوقعات كاذبة”.

أثبتت الكثير من الأبحاث فوائد الضحك لجسم الإنسان، من بينها تنشيط مناطق في القشرة المخية مسؤولة عن إفراز “الإندورفين” وهى مادة تفرز بعد نشاط يشعر فيه الإنسان بالمكافأة، بعد تناول وجبة لذيذة، ممارسة النشاط الجنسي، أو بعد فهم نكتة.

يتمثل عمل الإندورفين في تخفيف الشعور بالألم، وخفض التوتر، وتعزيز الجهاز المناعي، كما أن من تأثيرات إفراز الإندورفين تَحَسُّن المزاج والشعور بالسعادة.

عندما تشعر بالتوتر، ابحث عن الضحك في الأدب الساخر، الكاريكاتير، النكات، المسرحيات والأفلام الكوميدية، وفي صحبة من لديهم حس عالي من الفكاهة، فالضحك ولحسن الحظ “مُعدي”.

يقول شارلي شابلن: “يوم بلا ضحك هو يوم ضائع”

2. الانتصارات الصغيرة:

12647769_1066753863376013_1444066930_n

الامتنان للحظات الانتصارات الصغيرة، واحد من مضادات التوتر التي أُفَضِّل تعاطيها –بشكل شخصي- على الدوام.

عند الحديث عن ضرورة تَبنِّي نظرة إيجابية للحياة، نجدنا نُفتِّش في الذاكرة على الأمجاد الشخصية الرئيسية (كالحصول على عمل، سيارة جديدة، أو شهادة دراسية..) ولكن أليست الحياة تكمن في التفاصيل؟

ولأنها مجرد تفاصيل، فقد يحدث أن تتوه منا في خِضم سطور صفحات الذاكرة ولا نستطيع استرجاعها عند الحاجة.

واظب على كتابة ثلاثة أشياء إيجابية في نهاية كل يوم. انتصارات شخصية صغيرة، من فَرط صِغرها لا يستطيع أن يراها غيرك. هذا سيحوِّل وجهة نظرك بالتأكيد من التشاؤم إلى التفاؤل، مما يُقلل من مستوى التوتر.

يقول الشاعر محمود درويش:

“على هذه الأرض مايستحق الحياة: تردد إبريل، رائحة الخبزِ في الفجر، آراء امرأة في الرجال، كتابات أسخيليوس، أول الحب، عشب على حجرٍ، أمهات تقفن على خيط ناي، وخوف الغزاة من الذكرياتْ.

على هذه الأرض ما يستحق الحياةْ: نهايةُ أيلولَ، سيّدة تترُكُ الأربعين بكامل مشمشها، ساعة الشمس في السجن، غيم يُقلّدُ سِربًا من الكائنات، هتافا تُشعب لمن يصعدون إلى حتفهم باسمين، وخوفُ الطغاة من الأغنياتْ.”

3. الخيال:

12607190_1066753866709346_678611650_n

أطلق خيالك حتى مداه في رسم ميناء السلام الخاص بك، قم بدعوة جميع حواسك للمشاركة، تخيل ما ترى ما تسمع وما تشم في هذا المكان، وتأمله.

هذا يُدخلك في حالة هروب مؤقت من ضغوط الحياة اليومية، مما يُقلل من مستوى التوتر. فالمواجهة ليست دائمًا الحل المثالي، وأحيانًا يجب علينا الانحناء حتى تمر العاصفة.

يقول الأديب توفيق الحكيم:

“الخيال هو ليل الحياة الجميل هوحصننا وملاذنا من قسوة النهارالطويل. إن عالم الواقع لا يكفى وحده لحياة البشر، إنه أضيق من أن يتسع لحياة إنسانية كاملة”.

وبالرغم من أنني أستطيع أن أقول لك أن التّخيل المُوّجه نشاط دماغي مُبدع، فالحقيقة الكاملة تقول أيضًا أن الأسوياء سرعان ما يعودون إلى الواقع، أما الاستغراق الشديد في “العالم الموازي” قد ينتهي إلى حالة مَرضية من العجز عن التمييز بين الواقع والخيال.

4. التحديق في السقف والعدّ التنازلي:

12583755_1066753873376012_500509540_n

ما أجمل من ممارسة رياضة التحديق في اللاشئ وكأن لاشئ يعنيك البتة؟!

التخفف من ثِقل الأفكار تدريجيًا إلى أن تصل بعقلك إلى منطقة من راحة العدم.

أعلم أن تلك التمرينات قد تبدو مُمِلة، ولكنها فعّالة في السيطرة على العقل في مواجهة مَوجات التوتر العالية التي تُشتّته.
فالهدف هنا هو تحييد الذهن من خلال إجباره على التركيزعلى شيء لا يجعله يُفكِّر بل يدفعُه إلى الاسترخاء، وصولًا إلى حالة الصفاء الذهني المنشودة.

يساعد هذا التمرين على تحقيق مَكسب آخر، وهو الاستغراق في نومٍ عميق. ومما لا يخفى على الكثيرين أن الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم يخفف التوتر ويريح العقل ويعيد “شحنه” لمواجهة يوم جديد.

5. أبطئ الإيقاع:

12647895_1066753870042679_1245780808_n

كما قلنا في المقدمة، أن الإيقاع السريع للحياة من مُسببات التوتر. فالحياة العصرية تسير بخطى سريعة فعلًا وتجعل الجميع يتسارع وكأنه يتسابق مع الآخرين في الوصول إلى شئ ما.

ولذلك أعتقد أنه يمكنني اعتبار أن التباطؤ وسيلة من وسائل تخفيف التوتر العصبي. التباطؤ هو فن إعادة اكتشاف الحياة!

أعطِ لنفسك الفرصة للاستمتاع بالطبيعة، بالطعام، بالناس، بكل شئ من حولك.

يقول الأديب يوسف السباعي:

“سر على مهل، وتكلم على مهل، يكفى أن تفعل فى حياتك نصف ما تفعل. فلو أنك ستسير فى حياتك ألف ميل، وتتكلم مليون كلمة، سِر نصفها، وتكلم نصفها. ليس هناك مايجبرك على أن تفعلها كلها، فلن تقدم بنهاية حياتك كشفاً بما فعلت. ثم مالذى نفعله فى حياتنا ؟..شر أو خير، وشرنا أكثر من خيرنا…أى شئ نأخذ منها؟…شقاء وهناء وشقاؤنا أكثر من هنائنا…وبما نخرج منها؟…بلا شئ، ونص اللاشئ …لاشئ ..ومادمنا كلنا نتساوى فى الخروج منها…فلم اللهفة إذن؟”

مضادات التوتر المجانية كثيرة ولا يمكن حصرها في قائمة من 5 عناوين، ولكن من المهم قبل البدء في محاولة تقليل التوتر، تحديد وتحليل أسبابه أولًا، ومعرفة طبيعته وما إذا كنت في حالة دائمة من التوتر أم أنها حالة مؤقتة بسبب حدث طارئ، ثم يأتي بعد ذلك إجراء التغييرات اللازمة لتحسين حياتك.

أما إذا كان هذا التوتر يمنعك من استكمال ممارسة حياتك بشكل طبيعي، أو يظهر عليك في صورة أعراض نفس جسمانية (أعراض عضوية سببها نفسي مثل الصداع المزمن، ارتفاع ضغط الدم، أو التهاب المعدة..) فهذا يعني أنك بحاجة إلى استشارة طبيب نفسي بشكل عاجل.

دُمتم بخير.

عن الكاتب

نهال زين

error: المحتوي المدونة محمي بحقوق الحفظ ، من فضلك أتصل بنا