العلاقات

لماذا نعاني من فوبيا العلاج النفسي؟

كتبت بواسطة أمنية أسامة

 

بقلم/ أمنية أسامة

فلان مريض نفسياً!!

الجملة دى مرتبطة بمشهد فى ذهننا إنه أكيد شخص زرى الهيئة تصرفاته غير مألوفة وربما لديه مشاكل عقلية تمنعه من إتخاذ أى قرار.

طبيب نفسى!!

مشهد لصورة مستمع أسهل حل عنده كلمتين تنمية بشرية وأدوية بنتعامل معاها كنوع من الإدمان مش كأدوية.

فى حياتنا أكيد قابلنا صديق أو أحد أفراد اﻷسرة أو حتى أنت فكرت فى زيارة الطبيب النفسى وإمتنعت ﻷسباب مختلفة وأولهم هو الخوف.

الحقيقة كنت محتاجة أعرف سر خوف الناس من العيادات النفسية خصوصاً أن الناس دى مجربتش تروح فسألت أصدقائى حول مخاوفهم من الطبيب النفسى، فى البداية أنقسموا جزئين جزء معندهوش أى مشكلة مع الموضوع ومتفهم جداً أن زيارته ﻻ تقل أهمية عن زيارة أى طبيب فى تخصص آخر، والنص التانى ما بين مش معترف بحاجة إسمها طب نفسى أو أمراض نفسية وشايف أن ده وهم و سراب وملهوش أى اساس من الصحة وما بين معترف بس خايف من نظرة المجتمع.

حاولت أسمع اسئلتهم وأجاوب بس مبدئياً علشان تكون مطمئن أنا مش دكتورة نفسية أنا مجرد حد زيى زيك عشت التجربة دى فممكن أفيدك من خبرتى مش أكتر 🙂

  • عدم تقبل المجتمع فكرة المرض النفسى من أكبر العوائق ال بتقابل الشخص ال بيفكر فى إتخاذ خطوة وزيارة الطبيب.
  •   نقص الوعى والثقافة هو سبب عدم الإعتراف بالأمراض النفسية وإنها ﻻ تقل أهمية عن الأمراض العضوية وأنهم ليهم علاقة قوية جداً ببعض.

ممكن تكون قابلت ناس فى حياتك تعبانة وبتشتكى بإستمرار سواء صداع أو ضيق تنفس أو أى مشكلة صحية وعملت كل الفحوصات الطبية المطلوبة والنتيجة أنهم مش بيعانوا من أى مرض عضوى وبيتم تحويلهم لطبيب نفسى وفعلاً بيخفوا طب إزاى ده بيحصل؟

ببساطة اﻷعراض دى بتكون نتيجة لكميات كبيرة من الهرمونات أو النواقل العصبية فالكمية دى بتؤدى إلى حدوث خلل وبينعكس أثره فى صورة الإحساس بأعراض تشبه تماماً أعراض الأمراض العضوية لكن مفيش أى خلل فى العضو نفسه.

“وأكيد سمعت أن الجانب النفسى لمرضى السرطان له دور مهم جداً فى الشفاء.”

طيب إيه بردو علاقة إنى مريت بمشكلة مهما كان حجمها ومر عليها وقت طويل بالحالة ال أنا فيها دلوقتى ال أحياناً بتطلب أدوية أو حتى علاج بالصدمة الكهربية؟

هقولك ببساطة فلنفترض أنك بتمر بحالة فيها كل أعراض الإكتئاب بدون سبب وأستمرت معاك فترة كبيرة لدرجة إنك أصبحت غير قادر على التعامل حتى مع نفسك بتفضل تفكر إيه ال وصلنى لكده مش بتلاقى.

 لكن فى الحقيقة الإضطرابات النفسية معظمها بينشأ فى الطفولة فى منها وراثى وفى منها نتيجة لعوامل متعددة منها الإغتصاب أو التحرش أو التعذيب وإستخدام العنف أو لخلافات بين اﻷب واﻷم والإنفصال أو موت أحدهم للصراعات والحروب كل ده بيعمل شعور عام بالخوف وعدم اﻷمان والموضوع أحياناً بيكون مرتبط بمواقف كتير بتفكره بالمأساه الـ عاشها فمش بيقدر يفصل بينها وبين الواقع والمرحلة الـ هو فيها فبتؤدى إلى عدم القدرة على التركيز و أرق أو نوم كتير فبتؤثر بشكل أو  بآخر على حياة الفرد فتكرار الصدمة أو الضغوط النفسية الـ بيتعرض لها الفرد بيؤدى تدريجياً للميل للعزلة أو للظن السئ فى الناس والخوف من التعامل معاهم أو شعور عام بالغضب وعدم الرغبة فى الحياة.

فى سؤال أتكرر كتير أنا ليه أروح لدكتور؟ وهل المشاكل كبرت لدرجة يصعب السيطرة عليها؟ ومش قادر أواجها بنفسى؟ طيب عدم قدرتى على المواجهة بسبب إيه نقص العزيمة والإرادة؟ طب هل الدكتور هيعملى حاجة ينقذنى من الكارثة دى؟ وبعدين ﻻ يكلف الله نفساً إلا وسعها أكيد أنا هقدر اتحمل المشكلة دى علشان كده ربنا إبتلانى بيها يبقى ليه هحتاج لدكتور؟

أنا معاك فى كل ده طبعاً بس فى حاجة إحنا دايماً بنكون محتاجين لسند فى زحمة الحياة لحد يفهمنا أو يساعدنا نفهم نفسنا لحد يحس بمشكلتنا ويساعدنا فيها، فكرة طلبى المساعدة من الطبيب النفسى مش عيب ومش معناه إنى أقل منه ﻻ كلنا زى بعض بس بيفرق إنه عنده من العلم والحكمة ما يكفيه لتوجيهى بطريقة علمية صحيحة أو نوصل سوا أن حد يشاركنى مشاكلى بدون خوف ونوصل لحل طيب ممكن اقاطعك؟ إتفضل 🙂

ما يلجأ للأب أو للأم أو لصديق أو حتى ﻷخ أى حد قريب منه فى ناس كتير بتكون نفسها تساعدنا..

أيوه أنا معاك بس من جواه بيكون متضايق وحاسس بذنب تجاههم الناس حياتها فيها ضغوطات كتير جداً فمش عايز أحل المشكلة بمشكلة، وفكرة العزيمة والإرادة أكيد أنا معاك أن الدكتور مش هيصنعهم له وإنه المفروض يساعد نفسه بس مش عيب يلجأ لحد يوجهه لحد ما يقدر يكمل مرة تانية وده بالنسبالى أفضل كتير من إستسلامه وإقتناعه إنه هيساعد نفسه وبعدها يحصل إكتئاب ويزيد ونلجأ للإدمان أو الإنتحار للتخلص من الألم النفسى.

طيب نقطة مهمة جداً  وهى السرية أنا هروح احكى حاجات عنى لشخص أضمن منين إنه ميستخدمهاش ضدى فى يوم من الأيام؟

ببساطة الطب النفسى هو أكتر تخصص نجاحه معتمد بنسبة كبيرة على علاقة الطبيب بالمريض والإرتياح للمعالج، أنا مش رايح لحد يرهقنى نفسياً ﻻزم تشوف تصرفات الطبيب وأخلاقه فى التعامل معاك ولو مش مرتاح حقك جداً متكملش.

الخوف من الطبيب النفسى سببه الرئيسى هو الوهم والخوف من اﻷدوية وإنى هتحول لمدمن أو اﻷمر يزداد سوءاً.

هقولك ببساطة العلاج النفسى فى الحالات البسيطة بيعتمد على علاج معرفى سلوكى فردى وجماعى وبيكون بعيد عن الأدوية ولو الحالة تستدعى أدوية بيكون فى عناية فائقة من الدكتور بالحالة وبالجرعات فإطمئن :)

هروح لدكتور مجانين!! طيب الناس تقول عليا إيه؟ طيب أنا هضيع فلوسى على حد علشان يسمعنى؟

أنا معاك إنك هتدفع فلوس لشخص يسمعك!! بس الموضوع مريح جداً أن حد شاركك وحس بحاجة مكنتش عارف تحكيها حد بيساعدك تشيل عبء نفسى من عندك أظن الموضوع يستاهل.

فكرة دكتور مجانين والناس هتقول إيه ببساطة كون الشخص ال بيعانى و ال هو أكتر حد حاسس بظروفه بيفكر باﻷسلوب ده فأيه المتوقع أو المطلوب من المجتمع!! الموضوع ليه دور كبير على المريض إنه يكون مقتنع أن المرض النفسى مش عيب وزيه زى أى مرض عضوى ومفيش خجل من ده خالص ﻷن كفاية العبء الناتج عن عدم تقبل المحيطين للفكرة أو التعامل معاها فدورك إنك تثبت للناس إنك قادر تنجح فى حياتك وليك كيانك زيك زى أى حد بعيداً عن الصورة الدارجة لشكل المريض النفسى.

طيب تفتكرى هيحس بيا وﻻ هيقولى أن مشكلتى تافهه وبسيطة وكلام تنمية بشرية ويعالجنى على هذا الأساس؟

هقولك ينفع تروح لدكتور بتشتكى مثلاً من الزايدة ويقولك هتاخد العلاج ده بإنتظام و أنت معندكش حاجة أنت بتتدلع!! منطقى ده؟ أكيد ﻷ يبقى نفس الفكرة نسبة كبيرة من علاجك بيعتمد على إعتراف الطبيب إنك بتمر بمشكلة ويخليك تدرك حجمها علشان تقدر تتعامل معاها

طيب أنا أقتنعت وأخدت التجربة وروحت لدكتور بس منظر الناس ال فى العيادة مرهق جداً وملامحها منهكة فحسيت إنى بتدلع وأن ده مجرد وهم ﻷنى مش شبه الناس دى دخلت للدكتور وحكيتله ال بعانى منه شخص حالتى إنها إكتئاب خرجت بفكر طيب إزاى أنا مش شبه أى حد من دول ومش مقتنع إن فيا حاجة رغم كل ال بحسه وأكيد الدكتور بيضحك عليا علشان الفلوس مش أكتر.

هقولك ببساطة مش ﻻزم خالص تكون شبههم مش كل الناس بتشتكى من نفس المرض وحتى الـ بيشتكوا من نفس المرض مش كلهم ظروفهم واحدة المرض ليه درجات بتعتمد على البيئة المحيطة والتربية وعوامل تانية كتير منظر الناس الـ بتشوفه ومخوفك ده سببه الرئيسى هو تأخر زيارة الطبيب لحد ما الحالة بتبقى أسوأ وتتحول للصورة المعتادة للمريض النفسى و يبدأ يعترف إنه مش بيتدلع وأن فعلاً فى حاجة إسمها مرض نفسى.

الشخص المضطرب نفسياً هو إنسان طبيعى جداً وممكن يكون بيتعامل بحكمة وعقل يفوق الشخص المعافى تماماً بس ده ظاهرياً منعرفش إيه الصراعات الـ جواه وﻻ نعرف أفكاره وﻻ مشاعره وﻻ تقلباته هو وحده بس الـ بيحس بكل ده.

فلو فعلاً حسيت إنك تعبان مش عيب تطلب المساعدة من مختص وبلاش تستنى أن حالتك تبقى أسوأ علشان تعترف إنك محتاج تتعالج بلاش تستنى أن الصدمات الـ بتتعرض لها تكتر جداً وتكون فرصة مساعدتك لنفسك قليلة المرض النفسى مش حاجة نخجل منها هو مرض زى أى مرض عادى بس مش بتحس بوجع ملموس و ده لأن أعراضه و توابعه أصعب.

عن الكاتب

أمنية أسامة

error: المحتوي المدونة محمي بحقوق الحفظ ، من فضلك أتصل بنا