العلاقات

إزاي أواجه الضغوط النفسية والعصبية؟ (الجزء الأول)

Shezlong Team
كتبت بواسطة Shezlong Team
(أنا معدتش قادر أتحمل، الأعباء بقت أكبر من قدرتى، أنا بفقد السيطرة على حياتى، أنا محتاج المساعده)
(أنا مرهق باستمرار وعلى طول مصدع وجسمى بيوجعنى من غير سبب)
(أنا بقيت أتعصب على أتفه الأسباب، أنا مزاجى وحش من غير سبب)
كتير منا ممكن يكون بيشتكى الشكاوى دى، أو ع الأقل حس كده في فترة في حياته، وسواء الشكوى كانت جوانا أو عبرنا عنها فاحنا يهمنا نعرف سبب ده عشان نقدر نوصل للحل..
السبب ورا كل ده واللى ممكن مانكونش واعيين بمدى قوته وتأثيره علينا هوا الضغط العصبى، كلنا بلا استثناء بنتعرض للضغط العصبى فى حياتنا اليوميه لكن مدى تأثيره علينا بيختلف من شخص للتانى وهنعرف ليه، تركيزنا هيكون على المرأة العامله باعتبارها الاكثر تعرضا للضغط والأقل تدربا على مواجهته.
  • مبدأيا إيه هو الضغط العصبى أصلاً؟

الضغط العصبى ببساطه هوا استجابة جسمنا اللى بتساعدنا على مواجهة المواقف الصعبه، مثال على ده، لما نواجه موقف فيه تهديد مثلا جسمنا بيعمل حاجة اسمها
(Fight Flight Respons)

فبيعلى من مستوى هرمونات معينه زى الأدرينالين والكورتيزول بتساعدنا على مواجهة التهديد ده، وبتخلى جسمنا يشتغل بكامل قوته ، يعنى الاستجابة دى فى الأصل وسيلة تكيف، ووسيلة بقاء! لكن استمرار التعرض للضغوط اليومية وعدم التعامل معاها بطريقة سليمه بيخلى الهرمونات دى مرتفعه على طول وبينهك جسمنا ، فبدل ما آدائنا يزيد بيقل ونلاقى نفسنا مع الوقت بنفقد من صحتنا الجسمية والنفسيه ومن قدرتنا على العطاء والاستمتاع بالحياه.
  • طيب إيه هيا مصادر الضغط اللى بنتعرضلها في حياتنا اليومية دى؟

(س) امرأة عاملة متزوجه وعندها طفلين، بتصحى الصبح من غير قسط كافى من النوم، تلبس وتحضر الفطار ليها ولأسرتها، وتنزل  بسرعة عشان تلحق معاد شغلها، بتسأل نفسها ،يا ترى هلاقى مواصلات بسهولة ولا لأ؟ والتحرش بقى والفيلم بتاع كل يوم! يا رب توب علينا من البلد دى! (س) بتلاقى مواصلات بس زحمة الطريق بتزود قلقها أكتر، صوت العربيات مزعج ليها، أنا إيه اللى خلانى أشتغل أصلا؟؟ مالها قعدة البيت؟ طب والفلوس؟ فلوس الأولاد كل يوم بتكتر ، يا ترى لما يكبرو شوية الوضع هيكون عامل ازاى؟ أنا بظلمهم؟

(س) بتوصل شغلها متأخر نص ساعه بسبب الزحمة، يا ترى هلحق أمضى في الشغل؟ يا ترى هسمع كلمتين من المدير؟ اكيد لأنه مستقصدنى انا بالذات، كان مالها قعدة البيت؟ (س) بتحس بالارهاق من أول اليوم، ده لسه اليوم طويل، يا ترى لما أرجع هيبقى فيا طاقة أحضر غدا؟ أطلب دليفرى؟ لا دليفرى لا، احنا لسه في أول الشهر والمرتب كده هيطير، أنا ازاى نسيت معاد فرح صاحبتى باليل؟ أنا معدتش مركزة خالص! وكمان هروح الفرح ازاى وأنا شكلى متغير أوى كده؟
أنا تعبت !!
المثال الى فات ده بيبين لنا إن اليوم العادى لينا مليان بالمواقف اللى ممكن تشكل مصادر ضغط واللى ممكن منكونش حاسين بيها ، صعوبة المواصلات، زحمة الطرق، ضوضاء الشارع، متطلبات العمل، متطلبات الدراسة ، متطلبات المنزل، متطلبات شريك الحياة، مشكلات مع شريك الحياه (الاهمال – البخل – التسلط- عدم التفهم_ الخيانة) ضغوط المجتمع أو الأسرة، العلاقات الاجتماعية وخاصة غير الصحية ونضيف على ده للمرأة العاملة مشاكل التمييز في مكان العمل، عدم التقدير في العمل أو المنزل أو المجتمع، التحرش الجنسى في الشارع أو العمل وعدم الاستقلال المادى.
كمان واضح من المثال إن مصادر الضغط مش لازم تكون خارجيه، ممكن تكون أفكار داخلية سلبية جوانا، الأفكار دى مصادر ضغط قوية جدا ، دا غير إن مدى تأثير العوامل الخارجية علينا بيعتمد على طريقة تقييمنا احنا للمواقف وتصورتنا عن ذاتنا وعن قدراتنا وعن الاخرين احنا اللى بنحدد هل الموقف يستحق استجابة من جسمنا ولا لأ ،وهوا ده حجر الأساس في مواجهة الضغوط اللى هنتكلم عنه بعد كده.
  • إيه هيا آثار الضغط المزمن عليا؟ إزاى اعرف انى بعانى من آثار الضغط العصبى؟
الضغط العصبى بياخد من صحتنا الجسمية والنفسية، الضغط بيطفينا، جسمانيا ممكن نعانى من:اضطرابات النوم ،عدم القدرة على التركيز، الصداع، والام الظهر والرقبة، ضعف الذاكرة، تساقط الشعر وجفاف الجلد، زيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم، ضعف المناعه فيكون الجسم اكثر عرضة للاصابة بالامراض، أما نفسيا ممكن نعانى من:أمراض القلق والاكتئاب ، تقلب المزاج والعصبية، الاضطرابات النفسية
بعد الكلام ده المفروض انى اكون قادر أحدد مصادر الضغط فى حياتى واثاره عليا
في المقال الجاى هنعرف إزاى نواجه ضغوطنا بطريقة فعالة تحافظ على جسمنا وتحقق لنا التوازن النفسى..

عن الكاتب

Shezlong Team

Shezlong Team

أول موقع للعلاج النفسى على الإنترنت فى الوطن العربى | اتكلم.. هنساعدك

www.Shezlong.com

error: المحتوي المدونة محمي بحقوق الحفظ ، من فضلك أتصل بنا