العلاقات

هل تظهر الأمراض النفسية في صورة عضوية؟

 

هناك إعتقاد خاطئ بأن الأمراض النفسية أعراضها نفسية بحتة، ولا يمكن أن تظهر بأعراض عضوية، الحقيقة أن العلاقة بين الأعراض النفسية والمرض العضوي متشابكة إلى حد كبير.
فالأعراض النفسية قد تكون من مسببات المرض العضوي، أو تكون أول ما ينبهنا إلى وجود مرض عضوي حادث بالفعل أو على وشك الحدوث.
فهناك ارتباط مثلاً بين حدوث القلق والإكتئاب وحدوث قصور في الدورة الدموية أو أمراض القلب، و بين حدوث القلق اكتئاب في مرضى الشرايين التاجية (الذبحة الصدرية) وحدوث نكسات أو تكرار الحالة.
وكثيراً ما تبدأ أعراض ورم البنكرياس مثلاً بإكتئاب، وأحياناً أمراض الكبد.

 

قد تتقدم المرض العضوي أو تصاحبه

وقد تكون الأعراض النفسية وفي مقدمتها الإكتئاب، مصاحبة للمرض العضوي أو نتيجة له، فمثلاً يكثر حدوث الأعراض الإكتئابية بعد الإصابة بالأنفلونزا أو الأمراض التي تسببها الفيروسات، وكذلك تكثر الأعراض الإكتئابية وأعراض القلق مع اضطرابات الدورة الشهرية أو في الفترة التالية للولادة.
وكثيراَ ما يظهر المرض النفسي خاصة الإكتئاب بصورة أعراض عضوية مثل اضطرابات المعدة والقولون والصداع وآلام الظهر والمفاصل والكثير غيرها.

 

 

 3 صور تظهر بهم الأمراض النفسية :

1- أعراض نفسية دون أن يصاحبها أية أعراض عضوية

كالغثيان والقيء وألم الظهر والأطراف, دون أن يكون هناك أعراض نفسية واضحة مصاحبة، مما يجعل المريض وذويه يعتقدون أن المرض عضوي لا نفسي, مثل امرأة تشكو فقط بأنها تتقيأ أي شيء تأكله، وتم التدخل الجراحي في حالتها عدة مرات، وأدخلت العديد من المستشفيات دون فائدة تذكر وفي النهاية تم تحويلها إلى العيادة النفسية.
وبعد عدة جلسات من العلاج النفسي انقطع القيء عنها.

ويحدث نفس الأمر في الأطفال يكثر ظهور أعراض جسدية كالصداع وآلام البطن والقيء وغيرها كثير لأسباب نفسية مثل الخوف من المدرس أو عند مقابلة الأغراب أو عند فقد الأم.

وكذلك الإكتئاب عند كبار السن يظهر في أحيان كثيرة بأعراض عضوية مثل آلام البطن وأوجاع الظهر والصداع هي نوبات متكررة من الإكتئاب، وكذلك الحال عند المسنين الذين أصبحوا على هامش الحياة، فإنهم يشتكون من بعض الأوجاع أو يبالغون في الشكوى من أجل جلب اهتمام من حولهم.
2- أعراض عضوية دون أن يصاحبها أية أعراض نفسية
وقد يحدث العكس فتظهر الأمراض العضوية بأعراض نفسية، كما هو الحال في اضطراب الغدة الدرقية وفي سرطان البنكرياس والحمى المالطية وأمراض جهاز المناعة كالذئبة الحمراء وغيرها.

3- أعراض نفسية وعضوية
فقد تظهر الأمراض النفسية بمجموعة من الأمراض النفسية والعضوية في آن واحد, كشكوى مريض القلق من خفقان القلب والعرق والرعشة في بعض أنحاء الجسم (كأعراض عضوية) إضافة إلى الخوف والتوجس وعدم الشعور بالاستقرار والطمأنينة (كأعراض نفسية).مثل مريض نوبات الهلع(القلق الحاد النوبي) وهو مريض يشتكي من أعراض مفاجئة يحدث فيها تسارع لضربات القلب واختناق, وربما رعشة وجفاف بالحلق, تدفع طبيب الباطنة إلى طلب فحوص ثم فحوص, ولا أحد يدل المريض على الطبيب النفسي حتى الطبيب الباطني يقول:دي حالة نفسية هتروح لوحدها

عن الكاتب

Shezlong Team

Shezlong Team

أول موقع للعلاج النفسى على الإنترنت فى الوطن العربى | اتكلم.. هنساعدك

www.Shezlong.com

error: المحتوي المدونة محمي بحقوق الحفظ ، من فضلك أتصل بنا