Blog Post

كيف تتحكم في القلق والوسواس القهري خلال جائحة كورونا

نشر بواسطة

nada.bedawy

المشاركة الى:

في الوقت الذي نعيشه حاليًا ينتشر الخوف والقلق بسرعة بسبب مواجهة العالم لجائحة كوفيد-19 المعروف بفيروس كورونا، وهذا القلق يؤثر على الجميع سواء كانوا يعانون منه بشكل مرضي أم لا، وبالتالي يشجع ذلك على الانخراط في سلوكيات سلبية لمحاولة تخفيف حدة القلق، ووسط هذه الأزمة الصحية العنيفة والتأكيد على ضرورة النظافة والتعقيم بشكل مستمر والحفاظ على المسافات مع الآخرين، قد يتطور لدى البعض مخاوف تغذي مشكلة الوسواس القهري، وهو وقتًا صعبًا على الكثير من مرض الـOCD. البحث عن الراحة استجابة إنسانية طبيعية لكن يكن أن تكون في حدود معينة، لذلك هذه نصائح ستساعدك في التحكم في القلق والوسواس القهري وإدارة تعاملك مع الأخبار والتنظيف وغيرها..

*ابتعد عن الهلع واللا مبالاة أيضًا، واعلم أن القلق الذي يجعلنا نأخذ حذرنا مفيد.. لكن زيادته مدمرة.

1-اتبع الإرشادات الصحية من مراكز مكافحة الأمراض لكن بدون مبالغة

  • طهر الأسطح مرة واحدة يوميًا
  • ركز على الأماكن التي يتم لمسها بشكل متكرر (لكن إذا لم يخرج أو يدخل أي شخص في المنزل فلا داعي لذلك أبدًا)
  • إذا خرجت ابتعد عن الآخرين بمسافة مترين، وحاول تجنب التجمعات
  • عندما تكون في المنزل فأنت آمنًا بشكل عام ويمكنكم القرب من بعضكم البعض طالما لا يظهر أحد أعراض المرض
  • اغسل يديك لمدة 20 ثانية أو باستخدام معقم كحولي بتركيز من 60-70% ولا تبالغ في الأمر إذا لم تتعامل مع أي شيء خارج المنزل
  • الماسك طريقة غير فعالة للحماية إذا لم تكن مصابًا أو تخالط مصابين

2-حدد وقتًا لمشاهدة الأخبار ولا تفرط في المتابعة

التزم بخمس دقائق يومية فقط لمعرفة التطورات، فأكثر من ذلك لن يفيدك في شيء، وخذ معلوماتك عن مصادر موثوقة مثل منظمة الصحة العالمية. قد يكون هذا صعبًا، ولكن تجاوز الحد الزمني لمتابعة الأخبار يمكن أن يمنح الوسواس القهري فرصة للتواجد والسيطرة التامة.

ومن المهم أن تركز على الحقائق التي تخبرك بها هذه المصادر بدلًا من المشاعر التي قد تمر بك حيالها.

3-انتبه لتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على صحتك النفسية

يمكن أن توفر وسائل التواصل الاجتماعي الراحة المفيدة للبعض، ولكنها يمكن أن تزيد من الخوف للآخرين. فكما يوجد بعضًا من التسلية على تلك المواقع حاليًا وكثير من السخرية والهزل الذي يخفف من التوتر، لكنها أيضًا تحتوي على الكثير من الشائعات والمخاوف والتنبؤات التي قد تقودك للهلع من شدتها.

4-حاول تقديم المساعدة للآخرين بقدر الإمكان

ادعم المشروعات الصغيرة من خلال طلب ما تريده منها بخدمات التوصيل، اهتم بالسؤال عن الجيران والمحيطين والتأكد أنه لا ينقصهم شيئًا، ويمكنك المساهمة بالتبرع للمنظمات التي تساعد من توقفت أعمالهم حاليًا، كذلك التبرع للمستشفيات. كن واعيًا بما يحدث واشتري على قدر حاجتك فقط.. كل هذا يمنحك شعورًا بالهدوء ويعطيك هدفًا ومعنى لحياتك في تلك الفترة.

5-اهتم بصحتك النفسية والجسدية

حافظ على عادات صحية مثل:

  • مارس التمارين المنزلية بشكل يومي من خلال يوتيوب مثلًا.
  • اخلق بيئة صحية للنوم (أغطية سرير نظيفة، رائحة مهدئة، وبعيدًا عن الضوضاء) ونم ساعات كافية بدون اكثار.
  • امتنع عن الكافيين لـ 4-6 ساعات قبل النوم، وامتنع عن مشاهدة أي شاشات قبل النوم بساعة على الأقل.
  • حاول النوم في نفس الوقت كل ليلة والاستيقاظ في نفس الوقت كل صباح.
  • تأكد من أنك تشرب الكمية الموصى بها من الماء يوميًا وتناول نظامًا غذائيًا يتضمن أطعمة صحية مغذية.
  • استمر في الروتين اليومي قدر الإمكان، حيث تتوق أدمغتنا إلى الروتين وخاصة في أوقات عدم اليقين والذعر.
  • كن محاطًا بالعائلة والأصدقاء والمحبين كنظام للدعم، واستخدم المكالمات المرئية للتواصل، وانتبه أن المسافات لا يجب أن تعني العزلة النفسية والعاطفية.
  • كن لطيفًا مع نفسك والآخرين.
  • إذا احتجت لدعم نفسي فهناك خيارات كثيرة للحصول على ذلك أونلاين مثل منصة شيزلونج

واصل ممارساتك الاحتياطية والوقائية لتحمي نفسك وأحبائك، لكن يجب أن يتم ذلك بوعي وبشكل متزن لأن العيش على طرفي التطرف (اللا مبالاة – الهلع) أمر غير مفيد.. ودائمًا تذكر أنه يمكنك طلب المساعدة النفسية من هنا.

الموضوع تم ترجمته وتحريره من هنا

اجعل الحياة أفضل: انشر هذا المقال على

اترك تعليقاً

Required fields are marked

اشترك في نشرة الأخبار ليصلك أفضل المقالات لدينا: