أمراض نفسية

صناعة القلق

د. عصام سرحان
كتبت بواسطة د. عصام سرحان

فى الأيام العادية تبدأ يومك ببرنامجك الروتينى الذى تصنعه بكامل إرادتك ثم فى نفس التوقيت وبدون أن تدرى يبدأ عقلك فى برنامجه الروتينى أيضاً، برنامج صناعة القلق.

 القلق على ما يبدو غريزة إنسانية أو بمعنى أبسط هو وظيفة حيوية لابد للعقل البشرى أن يؤديها بشكل ثابت ويومى ومنتظم إذن..صباح القلق

المواد الخام التى يعتمد العقل البشرى عليها فى صناعة القلق اليومى هى الأفكار..

الأفكار هى العادة الأهم فى برنامجنا اليومى مثلها مثل قهوة الصباح مثل الفطور، التدخين..

لكل إنسان – نكهة – معينة فى أفكاره لكل إنسان طريقة خاصة فى صناعه أفكاره اليومية مع الوقت سنسأل انفسنا..كيف تفضل قهوتك؟ وكيف تفضل أفكارك؟

ماهى – الوصفة – الأساسية لصناعة القلق؟ الوصفة بسيطة جداً، تجدها بسهولة فى عقلك الباطن ولا تحتاج أى جهد لصناعتها.

هذه الأفكار هى المكونات الأساسية لوصفة صناعة القلق:-
  • لابد أن أعرف ما هو القرار الصحيح..لابد أن أتوصل إليه..هناك قرار واحد فقط سليم والباقى كارثى
  • هل قرارى كان الأفضل؟ كيف أعرف إذا تصرفت بشكل صحيح أو لا؟ هل سيتسبب قرارى بمشاكل لى وللآخرين؟
  • هل سأتحمل هذه الخسائر؟ هل هناك فرصة لإنقاذ الموقف؟
  • لابد أن أكون دائما فى غاية الإنتباه حتى أمنع أى خسائر ممكنة، الحرص واجب والقلق طبيعى حتى أكون مستعداً
  • هل أملك القدرة على مواجهة الخسائر؟ كيف أعيش بعد ذلك؟
  • لن أستطيع التعامل مع المستقبل
  • هل سأفشل؟
  • لابد أن أهدأ..حالاً..الآن
  • لابد أن أؤدى كل شئ بمنتهى الدقة حتى لا تتدهور الأمور
  • لابد أن أتأكد أن لا خطورة على الإطلاق من قرارى هذا
  • الوضع مستحيل بالنسبة لى ولا أستطيع تحمله بأى شكل، أنا لا أملك القدرات اللازمة ولا المهارة المطلوبة للتعامل مع هذه المواقف
  • أنا مخطئ..ضعيف.. هناك شئ خطأ فى شخصيتى وأسلوبى
  • يجب أن أخفى مشاكلى عن الجميع
  • القلق والخوف سيحمينى من تكرار الخطأ أو من زيادته
  • إحساسى بالذنب دليل على أنى إنسان طيب..لابد أن أحافظ على هذا الإحساس
  • لن أشعر بالسعادة إلا إذا…حصلت على الترقية…زاد راتبى…سددت قرضى…وجدت الحب الذى أحلم به..نجح أولادى في دراستهم

هذه الوصفة السحرية والمضمونة لصناعة القلق لا تحتاج لوقت طويل حتى تنضج ربما دقائق وتبدأ دائرة القلق المغلقة تزداد شدة الافكار و تكرارها وقسوتها، فيزداد القلق أكثر فتتطور الأفكار لمخاوف وأوهام وهكذا.

بلا حدود..

الأسوأ عندما نحاول أن نتأقلم مع القلق ربما من خلال التأجيل ثم التأجيل، التفكير المستمر بلا هدف لساعات طويلة، الأكل الكثير والغير صحى، إيذاء النفس من خلال التدخين أو الكحول والمخدرات..إلقاء اللوم على من حولنا، ثم نصل لمرحلة أسوأ عندما نفقد الأمل ونفقد ثقتنا بأنفسنا.

هنا إنتقلنا للمرحلة الاسوأ، مرحلة ما قبل الإضطراب النفسى

القلق فى حد ذاته ليس مرضاً نفسياً فقط يصل لمرحلة المرض عندما يؤثر على قدرتنا فى التعامل مع واجباتنا اليومية فى العمل، فى الدراسة، فى المواقف الإجتماعية والواجبات الأسرية.

لكن كيف أعرف مستوى توترى وهل هو مرضى أم لا..؟

فى مقال قادم إن شاء الله

لمزيد من الأسئلة والإستفسارات عن هذا الموضوع، قم بإرسال رسالة كتابية أو احجز جلسة فيديو (صوت وصورة) مع د. عصام سرحان

عن الكاتب

د. عصام سرحان

د. عصام سرحان

اترك تعليقك

error: المحتوي المدونة محمي بحقوق الحفظ ، من فضلك أتصل بنا